الطالبة المتفوقة فرح آصف جديد من ذوي الاحتياجات الخاصة: التصميم والإرادة والقوة تصنع المستحيل

طرطوس- رفاه نيوف:

الطالبة المتفوقة فرح آصف جديد ليست كأي طالبة عادية، وإنما هي من ذوي الاحتياجات الخاصة (كفيفة )، استطاعت أن تحتل المراتب الأولى بين أقرانها في الشهادة الثانوية (الفرع الأدبي)، هذا العام فإعاقتها لم تقف عائقاً في وجه تحقيق طموحها وتفوقها فالإرادة تصنع المستحيل.
ولم يكن هذا التفوق الأول لها، وإنما نالت المرتبة الأولى لمحافظة طرطوس في شهادة التعليم الأساسي، وتابعت تفوقها في الصّفوف الانتقالية ليبقى التميز طريقها لتحصل على مجموع 208 /220 الفرع الأدبي.
لم يقتصر التفوق على الطالبة فرح فوالدتها التي رافقتها في مشوارها الطويل درست معها، واجتهدت وعادت إلى مقاعد الدراسة بعد انقطاع طويل. هذه الأم المثالية التي صنعت المستحيل استطاعت أن تتفوق وتحصل على مجموع (205/ 220)، وحققت المركز الثاني للأحرار في محافظة طرطوس وكذلك تفوقت شقيقتها هذا العام وحصلت على مجموع (222/240 ) الفرع العلمي.
تقول فرح : لقد كانت والدتي بمثابة عيوني والدم الذي يجري في عروقي، وقد فرحت بتفوقها، ووالدي وقف إلى جانبي، وقدم لنا كل ما يستطيع وكذلك أخوتي وأساتذتي كانوا لي السند والدعم والقوة، وخاصةً الأستاذ سامر حسن_ أستاذ التاريخ والجغرافيا الذي بسّط لي هذه المادة، والآنسة ناديا عبد الرحمن_ مدرّسة اللغة الفرنسية والتي سجّلت لي منهاج الفرنسي كلّه بصوتها، والأستاذ رامز عمار_ أستاذ الفلسفة، وشادية هزيم مدرّسة اللغة العربية أحب أن أذكرهم لأنني بفضلهم استطعت الحصول على العلامة التامة في هذه المواد، وكذلك شكرت فرح مبادرة من( القلب إلى القلب) التي قدمت لها منهاج البكالوريا كاملاً عبر تسجيل صوتي مع وعدهم لها بمتابعة مشوارها الجامعي.
وتابعت فرح :طموحي كبير لن يتوقف سوف أتابع تعليمي الجامعي، وسأدرس في كلية الحقوق على أمل أن أكون من القضاة المميزين في بلدي سورية، بالإضافة إلى طموحي اللامحدود في نيل شهادة الدكتوراه في الحقوق.
وكل ما أتمناه اليوم أن ألتقي سيد الوطن والسيدة الأولى أسماء الأسد فلهما الفضل الأكبر فيما وصلت إليه، وخاصةً بعد تكريمي من قبل السيدة الأولى وتشجيعها ومحبتها.

بانوراما سورية- تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.