ارتفاع أسعار العقارات في سورية تجاوز 200% خلال عام و نصف.. والإيجارات 75 بالمئة

توقع الخبير العقاري الدكتور ماجد شرف ، ارتفاعاً جديداً في أسعار العقارات بعد موجة ارتفاع أسعار الإسمنت المرتقبة، إلا أنه أكد أن هذا الارتفاع لن يكون كبيراً مقارنة بارتفاع إيجارات المنازل، التي قد يكون لها النصيب الأكبر.
كلام الخبير العقاري يأتي على خلفية التصريح الصحفي الذي أجراه وزير التجارة الداخلية و حماية المستهلك “طلال البرازي” قبل ايام حول أن مادة الإسمنت متوفرة، لكن فروقات الأسعار التي حدثت ما بين القطاعين العام والخاص تسببت بوجود خلل، لافتاً إلى حدوث توازن بالأسعار خلال الأسبوع الجاري، حيث سيتم تحديد أسعار القطاع العام والخاص، بحيث لن يكون هناك رفع كبير بالأسعار، وإنما النسبة ستكون ضئيلة ولمصلحة المستهلك، بهدف إلغاء السوق السوداء..
شرف لفت بحسب ما نشرته ” وكالة أنباء آسيا” إلى أن السوريين المسجلين في الجمعيات السكنية سيكونوا الأكثر تضرراً، يليهم من يقومون بترميم منازلهم، وبالتالي لن يحافظ هؤلاء بعد أن يترتب عليهم مبالغ إضافية في عمليات الترميم أو الإكساء على نفس سعر الإيجار لنفس المنزل، ما سيزيد من معاناة السوريين الذين يبحثون عن سقف يسترهم.
الخبير العقاري أرجع ضعف احتمالية رفع أسعار العقارات بشكل كبير، إلى جمود سوق العقارات حالياً، لاسيما مع نقص السيولة في البلد، فليس هناك من يبيع إلا إذا كان مضطراً، وعمليات البيع والشراء اليوم تتم بهدف استهلاك ثمن المبيعات لا استثمارها في عمل آخر، ما يزيد من جمود السوق. مضيفاً أن توقف القروض أيضاً يرجع لنفس السبب، فهي أيضاً تذهب للاستهلاك بدلاً من الاستثمار.
شرف قال إن نسبة ارتفاع أسعار العقارات منذ حوالي العام والنصف تجاوزت 200 %، أي أن البيت الذي كان يباع بـ 30 مليون ليرة سورية، أصبح سعره اليوم 90 مليون.
الإيجارات أيضا ارتفعت حسب الخبير بنسبة 75% خلال المدة نفسها فالمنزل الذي كان أجاره 50 ألف ليرة، اليوم أصبح بين 100 و150 ألف.
وتحتل دمشق المرتبة الأغلى بأسعار عقاراتها حسب شرف، تليها اللاذقية فطرطوس فحمص، بينما لاتزال منازل حلب بعيدة عن المنافسة.
بانوراما سورية-b2b
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.