مريض «كورونا» يحتاج دعماً نفسياً مستمراً … استشاري في الطب النفسي: القلق والخوف يضعفان المناعة بنسبة 70%..

أكد الاستشاري في الطب النفسي الدكتور هيثم علي  أنّ القلق والخوف واضطراب المزاج والإحباط تضعف الجهاز المناعي للإنسان بنسبة 70% ، علماً أنّ الخوف حالة طبيعية لكن لا أن تصل إلى مرحلة الهلع والوسواس، منوهاً بضرورة التكيف والتعامل بمرونة مع النمط الجديد من الحياة وسبل الوقاية من المرض بظل وجود جائحة «كورونا» ، منوهاً بأنها مثل كل الكوارث الأخرى لكنها أخطر من حيث تعطيل الحياة العامة فقط .
وأوضح د. علي في حديث لجريدة« تشرين» أنّ نسبة الخوف ترتفع عند الشخص الذي ينعزل نتيجة إصابته بـ«كورونا » بسبب شعوره بفقد الذات والآخرين أيضاً، وقد تصيبه حالة اكتئاب، لذلك مصاب« كورونا» يحتاج إلى دعم نفسي والذي يجب أن يقدم له من قبل الفريق الطبي من خلال بث التفاؤل والطمأنينة وليس فقط تقديم فيتامينات، موضحاً أن نسبة الموت بـ «كورونا» عالمياً ليست مرتفعة، وهناك موتى الحوادث والسرطان وضحايا الجوع في العالم أكثر بأضعاف من «كورونا».
وشدد د. علي على ضرورة أن يكون للإعلام دور حقيقي في التركيز على توجيه المعلومات نحو حقائق نسب الشفاء والتعافي والتي تتجاوز 95% ، وليس فقط بث أخبار سلبية عن «كورونا» كعدد الإصابات والوفيات، كما يجب على المجتمع المحلي التعاون بشكل منظم وحقيقي لكي يتم تجاوز هذه الأزمة لأنّ جائحة «كورونا» مثل كل الأزمات السابقة سوف تنتهي لا محالة.
وختم الاستشاري في الطب النفسي بالقول: إن إهمال الجانب النفسي خطأ كبير، حيث أكثر من 60% من العوامل النفسية تزيد تعب الشخص وهذا متعارف عليه عالمياً، فكلما تم تقديم رعاية عضوية ونفسية بشكل منظم كانت النتائج الصحية أفضل بكثير.

بانوراما سورية- تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.