مشتى عازار بوابة حمص الثقافية والسياحية

تتبع بلدة مشتى عازار في قضاء ناحية الناصرة إدارياً لمنطقة تلكلخ، وترتفع عن سطح البحر حوالي 314 متراً، ولأن الثقافة ومفرداتها تولد مع سكانها اعتبرها الكثيرون بوابة حمص الثقافية والسياحية، وفيها عدد من المنشآت التعليمية التي أنشئت فيها كجامعة الوادي وجامعة الحواش الخاصتين وثانويتها الخاصة التي تمتاز بالمستوى التعليمي العالي وشركات أدوية وغيرها.

وكما الثقافة تمتاز فيها السياحة بدرجة عالية لأن طبيعتها الهادئة ومناظرها الساحرة تسحر عين الذين يقصدونها من كل أنحاء سورية والبلدان العربية والأجنبية، فهي تمتلك مقومات سياحية تؤهلها لتكون أحد أهم المناطق السياحية في سورية ففيها الطبيعة الخلابة ومغارتها المحفورة في الصخر، إضافة للنهر الذي يشق طريقه في صخورها ولن ننسى قناطرها التي كانت مرتعاً لمملكة صغيرة يعود تاريخها إلى أيام الفينيقيين، ومع أنها دُمرت بفعل زلزال في العهد الروماني إلا أنها ما زالت مشرعة في سمائها الصافية، وقد عثر فيها على أجران لعصر العنب وكؤوس للقرابين وأيقونات برونزية تحمل صورة السيدة العذراء، وهناك قصر هيلانة الأثري فما تبقى منه مجرد أطلال لا أكثر، أما “الناغوص” فهو عبارة عن كهف حفره الأقدمون في الصخر الأصم ليكون فتحة دائرية في مدرج صخري كبير بداخلها ثلاث حجرات متقابلة متناظرة محفورة.

ستبقى مشتى عازار تنتظر سواحها لتختصر الطبيعة الخلابة كل مقومات الجمال الذي يضفى عليها روح سياحية تخاطب الحس الرباني مجتمعة فيها كل عناصر الطبيعة.

نزار جمول

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.