انتخابات غرفة التجارة والصناعة بطرطوس.. تتحول إلى معركة انتخابية واتهامات لرئيس الغرفة بالتشويش!

طالب مرشحو قائمة أمل طرطوس لانتخابات غرفة التجارة والصناعة، وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “طلال البرازي”، بإبعاد رئيس الغرفة الحالي “مضر يونس”، عن التدخل في العملية الانتخابية، وإعادة النظر في اللجنة المشكلة من قبله، لأسبابٍ قانونية، واصفينه بالرئيس “الغير شرعي”.

ونشر رئيس الغرفة “مضر يونس” على صفحة غرفة التجارة والصناعة بياناً، ذكر فيه “إلى  الأخوة التجار والصناعيين الكرام إن غرفة التجارة والصناعة في طرطوس ممثلةً برئيسها و مجلس إدارتها وموظفيها على مسافة واحدة من جميع المرشحين، وأن أي إساءة إلى الغرفة ودورها لمصالح انتخابية ضيقة ستضطر الغرفة آسفةً إلى إتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحق المسيئين للغرفة”.

ورداً على البيان الأخير، أصدرت قائمة أمل طرطوس، بياناً قالت فيه، إن” رئيس الغرفة الحالي لا يملك الشرعية القانونية في موقعه لأنه بالأصل جرى تعيينه من قبل وزير سابق، ثم جرى شطبه بقرار من نفس الوزير، وبعدها تمت إعادة تعيينه بقرار من نفس الوزير”.

وتساءل أعضاء القائمة، “هل هناك نص قانوني يسمح للوزير بتعيين وشطب وتعيين نفس رئيس الغرفة دون أسباب قانونية موجبة؟”، لافتين إلى أنهم  كتجار أعضاء في الغرفة لا يعترفون بشرعيته”.

وأضاف البيان: “في سابقة لم تحصل فإن رئيس الغرفة الحالي المنتهية شرعيته، والذي قدم نفسه كمؤتمن على تطبيق القرارات، ادعى باسمه الشخصي وصفته الإعتبارية  أمام المحكمةالإدارية ضد قرارات السيد وزير التجارة الداخلية، كي يقلص من مشاركة التجار بالاستمرار في عضوية الغرفة، وبالتالي خسارة حقهم في الترشح و الإنتخاب، رغم أن قرارات السيد الوزير أوضحت أن القانون الجديد لا يملك مفعولاً رجعياً، لكنه وبهدف عرقلة ترشح بعض رجال الأعمال خدمةً للمرشحين الذين يريد لهم الاستمرار فأين هي المسافة الواحدة من الجميع ؟”.

واتهم أعضاء قائمة أمل طرطوس رئيس الغرفة بأنه شكل لجنة برعايته مشكوك في نزاهتها، لأنها تأتمر بأوامره وأوامر أمين سر الغرفة، فأحدهم متعاقد كمندوب للغرفة براتب شهري، والثاني قريب من الدرجة الأولى لأحد المرشحين، حيث ضغطوا عليهم لإقصاء بعض المرشحين، ولما خابت مساعيهم في الجولة الأولى نتيجة لقرار السيد الوزير الواضح، قام رئيس الغرفة بالدعوى أمام القضاء الإداري لوقف قرار السيد الوزير حتى يتم البت بالدعوى بعد إجراء الانتحابات بأكثر من شهر، وبذلك يكون قد هيأ الطريق لمرشحيه للنجاح بالتزكية كما اعتادوا منذ عشرين سنة”، وفقاً للبيان.

يُشار إلى أن آخر انتخابات لمجلس إدارة غرفة صناعة طرطوس جرت عام ٢٠٠٤، لحين صدور القانون رقم ٨ لعام ٢٠٢٠، الخاص بإحداث غرف التجارة والصناعة المشتركة، حيث اعترض مجلس إدارة غرفة طرطوس على القرار الأخير.

شام تايمز

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.