دراسة جديدة لمنظمة الصحة العالمية حول الأشخاص الأكثر عرضة للوفاة بكورونا

أظهرت دراسات جديدة أجرتها منظّمة الصحة العالميّة أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض غير معدية أكثر عرضة للوفاة في حال الإصابة بكورونا، وفقاً لموقع “فويس أوف أميركا”.
وتقول منظّمة الصحة العالميّة إنّ سبعة من كل 10 وفيات على مستوى العالم سببها أمراض القلب والأوعية الدمويّة والسرطان والسكّري والجهاز التنفّسي والأمراض غير المعدية الأخرى.
ومن بين هؤلاء، تشير البيانات إلى أنّ 17 مليون شخص يموتون قبل الأوان، والغالبية العظمى منهم تتراوح أعمارهم بين 30 و70 عاماً.
وتقتل الأمراض غير المعدية أكثر من 40 مليون شخص سنويّاً في جميع أنحاء العالم، وتحدث معظم الوفيّات في البلدان منخفضة الدخل.
وقال رئيس فريق عمل الأمم المتّحدة المعني بالأمراض غير المعدية، نيك باناتفالا، إنّ الأمراض غير المعدية وعوامل الخطر المرتبطة بها تزيد من التعرّض لعدوى كوفيد- 19 واحتمال حدوث نتائج أسوأ.
ولم يستثنِ المتحدّث فئة الشباب من تلك المخاطر، وقال إنّ الأبحاث التي أجراها أكاديميون في عدّة دول توضّح حجم المشكلة، وقال أيضاً إنّه “في دراسة أجريت في فرنسا، كانت احتمالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد أعلى بسبع مرّات لدى مرضى السمنة.
والمدخّنون أكثر عرضة بمعدّل مرّة ونصف للإصابة بمضاعفات خطيرة من كوفيد- 19، كما أنّ الأشخاص المصابين بداء السكري أكثر عرضة بنسبة تتراوح بين مرّتين وأربع مرّات للإصابة بأعراض حادّة أو الوفاة من كورونا المسجد.
وقال باناتفالا: إن دراسات أخرى أظهرت نتائج مماثلة للأشخاص المصابين بأمراض الرئة أو القلب والأوعية الدمويّة المزمنة والسرطان وما إلى ذلك.
وبشكلٍ عام، تشير التقديرات إلى أنّ ما يقرب من ربع سكّان العالم يعانون من حالة أساسيّة تزيد من تعرّضهم لفيروس كورونا، ومعظم هذه الحالات هي أمراض غير معدية.
باناتفالا قال في الصدد “اسمحوا لي أن أذكّركم، أنّ 70 في المئة من الوفيّات على مستوى العالم ناتجة عن الأمراض غير المعدية، ومع ذلك تتلقّى الأمراض غير المعدية أقل من 2 في المئة من المساعدة الإنمائيّة للصحة”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.