مدير السورية للتجارة: المخزون جيد والكميات الموزعة 81 مليون كغ (سكر ورز)

سامي عيسى:

أكد المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة – أحمد نجم في تصريح لـ«تشرين» سعي المؤسسة بالتعاون مع فروعها في المحافظات للوصول في خدماتهم إلى أوسع المناطق الجغرافية, وإلى كل بيت لتأمين المستلزمات الحياتية للمواطن في ظل ظروف صعبة يعيشها الجميع, سواء على صعيد الأزمة وتداعياتها, أم على صعيد «كورونا» والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لمواجهتها, والتقليل من آثارها, فكانت) السورية) أولى الأدوات التي استخدمتها الحكومة في هذا المجال من خلال الانتشار الجغرافي الواسع لمنافذ المؤسسة من جهة, وأسطول النقل الذي يسمح لها بالتواجد الفوري في الأحياء والحارات الشعبية لتخفيف الضغط والازدحام ما أمكن عن المراكز والمنافذ التسويقية التابعة للمؤسسة وفروعها, الأمر الذي يزيد من إيجابية التدخل ضمن حدود معقولة تتماشى مع الإمكانات الفعلية للمؤسسة.
وأضاف نجم: إن المؤسسة استطاعت التأقلم مع إجراءات الحكومة الفورية في توفير المواد والسلع الضرورية للمواطنين, إلى جانب توزيع المواد المقننة, وتوفيرها بصورة انسيابية للمراكز, وبيعها عن طريق البطاقة الذكية, وفق مخصصات كل أسرة، بدليل أن المؤسسة استطاعت تسويق ما قيمته 81 مليون كيلوغرام من المواد المقننة فقط من ( السكر – الرز ) منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية شهر آب الماضي منها؛ 31,8 مليون كيلوغرام من مادة الأرز, ومن السكر بحدود 49,2 مليون كيلوغرام.
ومن خلال متابعة جداول المبيعات المتعلقة بالمواد المذكورة فإننا نجد فرع (السورية) في دمشق يتصدر القائمة التسويقية بواقع 14 مليون كيلوغرام من السكر والأرز، يليه فرع اللاذقية بكمية 11,5 مليون كغ، ومن ثم ريف دمشق بمعدل 10,4 مليون كغ ، وفرع طرطوس بلغت مبيعات المقنن بحدود عشرة ملايين كيلو غرام من المادتين المذكورتين وبقية الكمية تم توزيعها لدى الفروع الأخرى وبكميات تتفاوت وفق الانتشار السكاني لكل محافظة.
وأشار نجم إلى أن واقع المقنن من مادتي الأرز والسكر في حالة جيدة ويكفي حالة التوزيع حتى نهاية العام الحالي وفق آلية توزيع البطاقة الإلكترونية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.