افتتاح السوق الشعبي من المنتج إلى المستهلك بحلب

افتتحت مساء امس فعاليات السوق الشعبي الذي تقيمه هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مع محافظة حلب في صالات ملاعب الحمدانية بمشاركة 153 مشروعا إنتاجيا من مختلف محافظات القطر تضمن عرض منتجات للصناعات الغذائية والنسيجية والملابس وقرطاسية المدارس ومواد المنظفات والتعقيم والصابون والصناعات الكيميائية والبلاستيكية .

وأوضح ايهاب اسمندر مدير عام هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في تصريح لمراسل سانا بحلب أنه وضمن برنامج الترويج في الهيئة يتم تنظيم مهرجان التسوق للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بمشاركة من محافظات القطر بهدف منح أصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة الفرصة لتسويق منتجاتهم وعرضها بشكل مباشر للمستهلك وتمكينه من اختيار وتسويق ما يحتاجه وإلغاء حلقة التاجر ما يسهم بتخفيض أسعار المنتجات بنحو 35 بالمئة من الحالة الطبيعية.

وأضاف أن المهرجان الذي يستمر لمدة 15 يوما يشكل فرصة مهمة لتبادل الخبرات وتسهيل عملية التسويق لمنتجاتهم وبالتالي تحسين وتفعيل الحركة التجارية في الأسواق السورية .

كاميرا سانا جالت في أرجاء السوق والتقت عددا من المشاركين الذين عرضوا منتجاتهم حيث أوضح هشام دهمان أنه يعرض منتجاته من الصناعات البلاستيكية والأدوات المنزلية وبشكل مباشر من المنتج إلى المستهلك وبأسعار مخفضة تصل إلى نحو 20 بالمئة وذلك بهدف تشجيع المواطن على الشراء والتسوق وتنشيط حركة السوق .

غسان فلاحة الذي يشارك بجناح للألبسة قال إن السوق يشكل خطوة إيجابية لتمكين المنتج من عرض بضاعته بشكل مباشر إلى المستهلك وبأسعار مخفضة تصل إلى حد التكلفة فقط بهدف المنافسة وكسر أسعار السوق وتنشيط الحركة الاقتصادية وتلبية احتياجات المواطنين فيما نوه محمد خلوف من محافظة اللاذقية وميلاد المرعي من محافظة حمص بالتسهيلات المقدمة من هيئة تنمية المشروعات لعرض منتجاتهما من الألبسة بشكل مجاني وأضافا أن حركة البيع تتم بشكل مباشر إلى المستهلك وبتخفيضات على الأسعار تصل إلى 40 بالمئة .

وقالت فاتن الباش إنها تشارك بمستحضرات تجميل وأنواع صابون الغار وبأسعار مخفضة والسوق يشكل بادرة مهمة لتسويق المنتجات الصغيرة فيما تحدث ناظم الشيخ عوض عن مشاركته بأنواع المعقمات ومواد الزينة والتجميل أنه يحرص على تقديم منتجاته بأسعار التكلفة لمساعدة المواطن على التسوق.

وأوضح فراس ناشد من قسم المنتجات الغذائية أنه يتم تقديم المنتجات بأسعار منافسة ونوه بالتنظيم الجيد وخاصة في ضوء تخوف المواطنين من العدوى بفيروس كورونا حيث لمس الاجراءات الاحترازية المتخذة لتعقيم المتسوقين كما نوه محمد حسان زعتري الذي يشارك بمنتجات غذائية بالخطوات الإيجابية المتخذة لعرض المنتج بشكل مباشر إلى المستهلك وبأسعار تشجيعية ما يسهم بتفعيل الحركة الاقتصادية .

وقال احمد القطب واحمد كيوان من محافظة درعا إن هدف المشاركة هو الاطلاع على السوق التجاري بحلب وعرض ما تنتجه محافظة درعا من مواد غذائية تشتهر بها ولا سيما الراحة الدرعاوية والمنتجات الغذائية المصنعة من البندورة وتسويقها للمواطن الحلبي بسعر التكلفة.

ومن محافظة حماة تحدث أكرم عفيف الخبير التنموي من مركز سوا لجرحى الجيش عن التعاون مع هيئة تنمية المشروعات لتوفير الفرص المناسبة لعرض منتجات جرحى الجيش العربي السوري من مواد غذائية يتم تصنيعها في المنازل ومنها العسل والتين والقبار ومشتقات الألبان وبأسعار مخفضة ومساعدتهم في تسويق منتجاتهم فيما تحدث كل من وائل صالح واحمد سمرة ومدين يوسف جرحى الحرب في الجيش العربي السوري عن أهمية مشاركتهم بالمنتجات الغذائية التي يتم تصنيعها من قبلهم وببعض القطع الحرفية الخشبية التي تعبر عن التراث الشعبي وطرح هذه المنتجات في السوق الحلبي.

وأعرب عدد من زائري المعرض عن إعجابهم بحسن التنظيم وأهمية طرح المنتجات بأسعار مخفضة ما شجعهم على تسوق احتياجاتهم وخاصة مع قدوم المدارس لافتين إلى ضرورة إقامة هكذا معارض لشراء المنتج بشكل مباشر والغاء حلقة التاجر.

قصي رزوق

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.