آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين لتخفيف الازدحامات بحمص

تتواصل أزمة البنزين بمحافظة حمص وتستمر معاناة المواطنين بانتظارهم لساعات طويلة قد تصل لأكثر من خمس ساعات أمام محطات الوقود.
عضو المكتب التنفيذي لقطاع التموين والتجارة الداخلية تمام السباعي أكد في تصريح لجريدة الوطن اعتماد لجنة المحروقات في المحافظة حلولاً إسعافية تهدف إلى تنظيم عملية توزيع مادة البنزين وتخفيف الاختناقات والازدحامات التي تحدث على محطات الوقود نتيجة لانخفاض المخصصات، من خلال اعتماد آلية جديدة لتوزيع مادة البنزين بشكل مؤقت لحين انتهاء الظرف الحالي.
وأوضح أنه ووفقاً لهذه الآلية سيتم اعتباراً من يوم غد «الثلاثاء» تزويد 9 محطات وقود بالمدينة و4 محطات بالريف بالمادة وفق مخصصات المحافظة البالغة 8 طلبات لتغطية أكبر قدر ممكن من المحاور في المحافظة، وسيتم العمل على توزيع السيارات على اختلاف فئاتها «خاصة وعامة وحكومية وسوزوكي وجيشية» على محطات الوقود تلك وتزويدها بالبنزين بحسب التاريخ ونهاية أرقام اللوحات الزوجية والفردية، ففي الأيام الزوجية يتم تزويد السيارات التي تنتهي أرقامها بالأعداد الزوجية، وفي الأيام الفردية يتم تزويد السيارات التي تنتهي أرقامها بالأعداد الفردية.
وأشار السباعي إلى أنه من المتوقع وصول توريدات قريبة من مادة البنزين وزيادة الكميات الموردة إلى المحافظات، وبالتالي انفراج أزمة البنزين خلال مدة تتراوح ما بين 5 إلى 7 أيام.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.