بصيص أمل في تعويض أصحاب الأبقار النافقة بـ(الكتيل العقدي)

طرطوس- ايهم ابراهيم:

كارثة حقيقية تعرض لها «مربو» الأبقار في محافظة طرطوس بعد نفوق مئات الأبقار بسبب مرض التهاب الجلد الكتيل الذي انتشر في المحافظة خلال الفترة السابقة، الكارثة ليست فقط في خسارة هؤلاء المربين « المنكوبين» لمصدر رزقهم الوحيد وإنما في عدم قدرتهم بل استحالة شراء أبقار جديدة بعد أن تجاوز سعر البقرة الحلوب في الأسواق 3 ملايين ليرة في ظل مطالبات من قبلهم للجهات المعنية, وفي مقدمتها وزارة الزراعة بضرورة إيجاد الآلية المناسبة للتعويض على المتضررين .
صحيفة «تشرين» توجهت لمديرية زراعة طرطوس لاستيضاح إمكانية التعويض, وكان رد المديرية إيجابياً و يحمل الكثير من الأمل و الفرج , حيث أوضح المهندس حيدر شاهين- رئيس دائرة صندوق الجفاف في المديرية أن آلية عمل الصندوق تتيح التعويض على الإنتاج الزراعي المتضرر بشقيه النباتي و الحيواني نتيجة الكوارث الطبيعية و الجفاف « أضرار لا يمكن تفاديها أو منع حدوثها» وفق الأنظمة و القوانين والأسس التي تضبط آلية العمل و في حال تحققت الشروط القانونية للتعويض كحدوث جائحة مرضية على الزراعات أو الثروة الحيوانية, مثل: مرض التهاب الجلد الكتيل فإن الصندوق سيقوم بدوره في هذا المجال ضمن الأسس و القوانين الناظمة لعمله .
و تجدر الإشارة الى أن الحصيلة النهائية لعدد رؤوس الأبقار النافقة في محافظة طرطوس بسبب مرض التهاب الجلد الكتيل بحسب مديرية الزراعة 697 رأساً .

بانوراما سورية- تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.