آخر الأخبار

إعـلام إلكتروني أم إعلام عــبـر الإنترنـت؟

imagesلم يعد التلفاز الفرد الخامس في أسرة علاء المكونة من أربعة أشخاص كما كان سابقاً، صندوقاً عجيباً لابد من سماع ما يبثه من برامج ونشرات إخبارية متنوعة بقصد معرفة ما يجول حولهم من أحداث أو لمجرد إمضاء الوقت والتسلية فقد زعزع عرش مكانته اشتراكهم بشبكة الإنترنت واقتصارهم على نهل علومهم واستقاء أخبارهم مما تحتويه من مواقع إخبارية منوعة، علاء وأسرته ليسوا الوحيدين الذين باتوا يعتمدون على هذا الإعلام الإلكتروني الجديد المملوء بالأخبار والموضوعات المختلفة، ففي ظل اجتياح هذا الإعلام الإلكتروني الجديد الذي انتشر في أوساط المجتمعات انتشار النار في الهشيم مكوناً جيلاً جديداً هو «جيل الإنترنت» كان لابدّ من إلقاء الضوء على مصطلح الإعلام الإلكتروني وميزاته في خطوة لمعرفة كيفية الاستفادة منه في توجيه هذا الجيل وتوعيته لهذا الإعلام الافتراضي الذي يهدف إلى جذب أكبر عدد من القراء بغض النظر عن المعلومة.
وافد منافس
في ظل عالم تتسارع خطواته بين لحظة وأخرى بسبب ما يشهده من تطور تكنولوجي وانفجار معلوماتي ومعرفي أتت به شبكة الانترنت التي استطاعت أن تغزو العالم من أدناه إلى أقصاه وتتجاوز قيود الزمان وتتخطى حدود المكان محدثة بذلك نقلة نوعية حقيقية في عالم الاتصال ومساهمةً في خلق أنماط اتصالية جديدة نتج عنها ظهور نوع جديد من الإعلام هو «الإعلام الجديد» الذي تندرج تحته العديد من المسميات كالصحافة الإلكترونية أو الإعلام الإلكتروني وصحافة المواطن بحسب د.أحمد شعراوي- نائب عميد كلية الإعلام للشؤون الإدارية الذي رأى أن إطلاق مصطلح الإعلام الالكتروني أو الإعلام الجديد على كل ما تضمه شبكة الانترنت من مواقع أمر خاطئ، بل يجب تسميته -بحسب رأيه- بالإعلام عبر الانترنت فهو يمكن أن يضم وسائل الإعلام الأخرى (التلفزيون أو الإذاعة وحتى الصحافة المطبوعة) ولكن عبر الإنترنت.
وعدّ الشعراوي هذا الإعلام وافداً جديداً على الساحة الإعلامية، ومنافساً شديداً لغيره من الوسائل بامتلاكه جميع إمكانات وميزات الوسائل الأخرى، فهو يقدم النص مثل الصحافة المطبوعة، ويقدم الصوت مثل الإذاعة المسموعة، ويقدم الصورة مثل التلفاز، ويضيف عليها ميزات مهمة أخرى أهمها التفاعلية بين المرسل والمتلقي وهذا ما يفتح الباب للوصول الى ما يسمى صحافة المواطن.
وتابع الشعراوي: أصبح الإعلام عبر الإنترنت سمة أساسية للتواصل بين الأفراد في العالم المتقدم لمعرفة الأخبار لكونه يتميز بالآنية والفورية فهو يسمى الإعلام الفوري الذي يوصل الأخبار والأحداث بشكل مباشر إلى المتلقي.
وتقول دراسة أجرتها شركة مايكروسوفت الأمريكية أن الصحافة المطبوعة ستنتهي في العالم المتحضر في عام 2017 وبناء على تلك الدراسة أنفق بيل غيتس مليارات الدولارات على إنشاء عدة مواقع على الإنترنت.
المواطن جزء مشارك في الحدث
لم يعد هناك أدنى شك في أهمية الإعلام في حياتنا عموماً، والإعلام الرقمي الإلكتروني على وجه الخصوص في جميع المجالات وعلى كل المستويات، إذ إن العالم اليوم يشهد سباقاً محموماً في عالم الإعلام.. وعن كيفية الاستفادة من هذا الإعلام في توجيه الشباب وجعلهم فاعلين في الأحداث شدد حسين الإبراهيم- رئيس تحرير «مدونة وطن» على ضرورة فهم الإعلام الإلكتروني بشكل جيد حتى نستطيع استثمار منصاته المختلفة ووسائطه المتعددة ليس في توجيه الشباب فقط وإنما في التفاعل معهم وخلق حوارات تفضي إلى قواسم مشتركة تجمع شرائح المجتمع المختلفة.
وأضاف: كل مواطن هو صحفي وناشر في الإعلام الجديد وتالياً هو فاعل في صياغة الأفكار الإعلامية التي ترتبط بالحقائق على الأرض وهنا تولد الثقة بين المرسل والمتلقي خاصة إذا كان المرسل شاهداً حقيقياً للوقائع أو فاعلاً فيها مشيرا إلى انه عندما يتحول المواطن إلى صحفي وناشر فإنه يصل إلى مستوى تحمل المسؤولية الإعلامية الوطنية التي تكفل الكشف عن الحملات الإعلامية المغرضة، ونشر الحقائق الموثقة كما هي، ومن أرض الحدث، وهو ما تحقق خلال الأزمة، من خلال إثراء منصات الإعلام الإلكتروني المختلفة بمشاركات الناس الذين يعيشون الحدث.
دانية الدوس-صحيفة تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.