جريدة الكترونية

السكن العمالي  بتحول بالاغتصاب من مركز إيواء إلى سكن دائم

فيما لم تحدد لجنة الإسكان في القنيطرة موعد استلام المكتتبين على السكن العمالي أو الشبابي الوحدات السكنية المخصصين بها أو التعرفة النهائية التي تترتب على المكتتب، كيفية تسليم السكن الشبابي للمخصصين على الهيكل أم بعد الاكساء، بين رئيس اتحاد عمال القنيطرة أحمد سعدية أن السكن العمالي في مدينة البعث تحول من مركز إيواء إلى سكن دائم بالاغتصاب (الاستيلاء عليه عنوة)، كما تم إغلاق الشقق كحظائر للمواشي والطيور، إضافة إلى التخريب المتعمد وسرقة الأبواب والنوافذ والقرميد، مطالباً لجنة الإسكان بالعمل الفوري على إخلاء السكن العمالي من قاطنيه وإعادة التقييم من الجهات المعنية لتسليمها إلى مستحقيها، علما أن عدد المساكن التي تم الاكتتاب عليها /٤٨٨/ شقة حتى بداية الأزمة وما تم إنجازه على المفتاح ٢٠٨ شقق.
بدوره أشار رئيس اتحاد التعاون السكني بالمحافظة رمضان سعيد إلى الحصول على موافقة وزير الإسكان بـ/٤٠٠/ شقة كمحاضر للجمعيات السكنية في منطقة الحلس، منوها بأن هناك جمعيات في مدينة البعث، منها العودة واتحاد العمال وصلت نسبة إنجازها إلى أكثر من ٤٠ بالمئة ولكن هناك حاجة إلى الموافقة من الجهات المعنية للدخول إلى تلك المشاريع وتقييم الأضرار.
وأفاد رمضان إلى وجود عدد من الشقق السكنية في جمعية ربى الجولان في منطقة بريقة ويشغلها غاصبون والمطلوب قيام الجهات المختصة بإخراج تلك الأسرة الغاصبة لإمكانية المباشرة بالعمل من الجمعية المذكورة.
من جانبه أكد رئيس فرع المؤسسة العامة للإسكان بالمنطقة الجنوبية حسان فلاح بأن هناك لجنة مشكلة من وزارة الإسكان لإعادة استلام السكن العمالي وجرد الموجودات والأضرار وسيتم موافاة فرع الإسكان بصورة عنها، كما سيتم توجيه إنذارات إخلاء من المحافظة للشاغلين أصولاً في السكن العمالي أصولاً.
وحول السكن الشبابي لفت فلاح إلى دراسة الإضبارة التي تم إعدادها وهي قيد الإعلان حالياً لإنجاز /٧٦٨/ شقة في منطقة الحلس من ضمن المرحلة الثانية، مشيراً إلى أن هناك فائضاً في السكن الشبابي يقدر بـ/١١١/ شقة، أما فيما يتعلق بالسكن الوظيفي فقد تم إنجاز المخططات لبناء /٤٠٠/ شقة وهي جاهزة وبحاجة للتمويل للبدء بالمشروع.
وأوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع الإسكان محمد سامية ضرورة الإشراف المباشر من قيادة شرطة القنيطرة لعمليات إخلاء السكن العمالي وأعمال لجان الجرد وتقييم الأضرار منعاً لأي تخريب أو تعد آخر ريثما يتم تسليمها لمستحقيها أصولاً، مطالباً التعاون السكني بوجوب إعداد كتاب للمحافظة للبدء والمباشرة فوراً بأعمال تقييم الأضرار في الجمعيات السكنية المباشر العمل بها في مدينة البعث والإقلاع والمباشرة بالعمل على وجه السرعة.
وطالب نائب محافظ القنيطرة حسين إسحاق بضرورة إعلام المتعهدين المتوقفين عن العمل في مشاريع السكن العمالي والشبابي بعد الإخلاء الشاغلين لمواصلة العمل بالبناء، حيث سيتم تقييم الأضرار ومعالجتها منعاً لهدر حقوق المتعهدين والمؤسسة ضماناً لحقوق المكتتبين من العمال، مشيراً إلى أن موضوع جمعية ربى الجولان متابع من الجهات المعنية حيث تم إنذار الغاصبين بالإخلاء الفوري.
وأكد إسحاق أن لجنة الإسكان في محافظة القنيطرة قد خلصت إلى مقترحين أولهما إرسال كتاب من فرع الإسكان للمنطقة الجنوبية ما يخص الإخلاء للشاغلين المخالفين وإخلاء الشقق السكنية فوراً بعد توجيه إنذارات خلال ١٥ يوماً وثانيهما عقد اجتماع ثانٍ بعد /١٥/ يوماً من أجل متابعة ما تم تنفيذه.

بانوراما سوريا – الوطن

قد يعجبك ايضا
Loading...