جريدة الكترونية

عمليات تنظيرية وعيادة أذنية في مشفى درعا الوطني

بعد انحسار العديد من خدماتها الطبية خلال سنوات الأزمة بدأت الهيئة العامة لمشفى درعا الوطني تستعيد عافيتها وتفعل وتوسع خدماتها النوعية، الأمر الذي يلاقي استحسان المرضى ممن لا قدرة لديهم على العلاج في القطاع الخاص بأجوره الباهظة.

الدكتور بسام الحريري- مدير عام الهيئة العامة لمشفى درعا أوضح أن الجهود متواصلة للنهوض بخدمات الهيئة وتوسيعها وقد تم مؤخراً إعادة تفعيل العمليات الجراحية التنظيرية وجرى إجراء 10 منها، كما تم تفعيل العيادة الأذنية بعد تكليف طبيب اختصاصي من مديرية صحة درعا للعمل كل يوم إثنين مع قبول المرضى لإجراء عمليات الأنف والأذن والحنجرة من استئصال لوزات وغيرها، لافتاً إلى أن وزارة الصحة مشكورة زودت الهيئة بجهاز تصوير أشعة بالتنظير، وهو قيد التركيب لوضعه في الخدمة بينما قسم غسيل الكلية يعمل بالشكل المطلوب بوجود 6 أجهزة غسيل كلية منها إثنان تم استخراجهما من تحت الأنقاض وصيانتهما و4 جرى التزود بها من الوزارة.
وكشف الحريري أن الأعمال مستمرة لإعادة تأهيل كل الأقسام في الهيئة حسب الأولويات ولا مشكلة في التجهيزات فهي بشكل عام جيدة لكن المشكلة في نقص الكادر من جميع الاختصاصات والفئات ( طبيب – تمريض – تخدير – أشعة – مخبر وغيرها) ويجري العمل على ترميم ما أمكن من الكوادر التي تراجعت أعدادها خلال الأحداث لأسباب مختلفة مثل التقاعد والاستقالة وبحكم المستقيل وكف اليد وغيرها، وذلك لتلبية الخدمات التي تقدمها الهيئة وتضاعفت في الأشهر الأخيرة كثيراً إذ زاد عدد المراجعين من 1500 مراجع شهرياً قبل التحرير إلى ما يقارب 9 آلاف مراجع شهرياً بعده.

بانوراما سوريا – تشرين

قد يعجبك ايضا
Loading...