جريدة الكترونية

قريباً.. سد نقص الكادر التعليمي في مدارس اللاذقية … مدير التربية: نخالف النظام المالي بسبب الديون

أكد مدير التربية في محافظة اللاذقية عمران أبو خليل أن المديرية بصدد إعلان سد النقص في أعداد المدرسين والمعلمين في مدارس المحافظة بشكل كامل، مبيناً أنه تمت معالجة النقص في مواد من اختصاصات معينة نهائياً، ويتم العمل على معالجة سد الثغرات والانتهاء من موضوع المكلفين والوكلاء خلال الفترة القريبة.
وعلى هامش اجتماع مجلس المحافظة في دورته العادية الثانية، وحول طروحات عدد من أعضاء المجلس عن إمكانية إحداث مراكز امتحانية للشهادتين الإعدادية والثانوية في مراكز المناطق والنواحي، بيّن أبو خليل أنه وحسب توجيه وزارة التربية تم تقليص عدد المراكز الامتحانية الريفية الخاصة بشهادة التعليم الأساسي بسبب ما تكلفه من مبالغ مالية كبيرة وصعوبة تأمين الكادر الخاص بالامتحانات.
وعن المراكز الامتحانية الثانوية، أكد أبو خليل أنها حصراً في مراكز المدن «جبلة واللاذقية» للشهادة العامة، في حين أن امتحانات الطلبة الأحرار فقط في مدينة اللاذقية.
وبيّن أبو خليل أن إحداث مراكز امتحانية ثانوية في المناطق يسبب الكثير من المشاكل خاصة من ناحية النقل، بسبب أن الطلاب سيقدمون امتحاناتهم في مناطقهم ما يعيق عملية المراقبة عبر تغطية مراكز المناطق بالمراقبين، لافتاً إلى تقليص المراكز الريفية من 55 إلى 33 مركزاً، مع الحرص على تجميعها في منطقة بالوسط تخدم الطلاب في المناطق البعيدة.
من جهة ثانية، أشار أبو خليل إلى أن المديرية مدينة دائماً، مبيناً أن الديون المالية بسبب أعمال الصيانة الطارئة التي لا تكون في الحسبان وعدم وجود ميزانية كافية لتغطيتها مالياً.
وأضاف أبو خليل: تربية اللاذقية تخالف النظام المالي وتضطر للقيام بأعمال صيانة المدارس بالاتفاق مع متعهدين وتأجيل الدفع حتى ميزانية قادمة، مشيراً إلى حاجة المديرية إلى مليار ليرة سوريّة حتى تقوم بإعادة هيكلة وترميم وتأهيل مدارس المحافظة التي منها القديمة ومنها ما تعرض لعوامل جوية وبعضها أغلق بفعل الحرب.
وأشار أبو خليل إلى وجود 85 مدرسة مستأجرة في اللاذقية، قائلاً إن هذا أمر معيب، وقد بات الموضوع باهتمام محافظ اللاذقية وتم رفع مطالبات لمجلس الوزراء ليصار إلى تخصيص ميزانية لبناء مدارس بديلة عن المستأجرة.
بانوراما سوريا – الوطن

قد يعجبك ايضا
Loading...