جريدة الكترونية

تجربة نظام الـ «جي بي إس» لمراقبة عمل السرافيس في حماة

 

ليس من السهل إقناع الناس بأن مخالفة سرافيس النقل الداخلي العاملة على خط العيادات الشاملة– طريق حلب بعدم وصولها بالإياب لنهاية الخط أمام العيادات هو من الأمور الصعبة التي تعجز عن إصلاحها إدارة النقل الداخلي في مدينة حماة.

فالناس يعانون متاعب هذه المخالفات، لأن هذه السرافيس تقدم خدمة النقل الداخلي لخمسة أحياء رئيسة في المدينة ويصل طول خط سيرها إلى 23 كم انطلاقاً من العيادات الشاملة بالطرف الغربي من المدينة إلى طريق حلب – بحرة – جب شمالاً والشريعة شرقاً وضاحية أبي الفداء جنوباً مروراً بمركز المدينة في ساحة العاصي إذ يصل عدد السرافيس على الخط نحو 200 سرفيس أي ما يقارب ثلث السرافيس العاملة بالنقل الداخلي البالغة 690 سرفيساً تعمل على 23 خطاً في المدينة. ففي مركز المدينة في ساحة العاصي يتجمع عدد كبير من الركاب وقت ذروة التنقل وبمجرد أن يهمَّ الراكب بالصعود إلى السرفيس يبلّغه السائق بكل جرأة أنه لن يكمل سيره للعيادات الشاملة ولن يتجاوز دوار الكرة الأرضية بجوار الكراجات فيضطر الراكب للانتظار والتراكض من سرفيس لآخر وقد تمر عشرات السرافيس أمامه قبل أن يجد سرفيساً يكمل طريقه للعيادات، والمدهش أن هذه المخالفات تتكرر يومياً لكن لا يمكن تحديد نسبتها من دون إحصائية لعدد السيارات المخالفة التي لا تكمل سيرها لنهاية الخط أمام العيادات الشاملة. من جهته، أكد عبد الحكيم العمر- مدير النقل الداخلي أن السبب الرئيس لهذه المخالفات هو رغبة بعض سائقي السرافيس بدورة سير أقصر تحقق ريعية مادية أكثر، مشيراً إلى أنه يتم تحديد السرافيس المخالفة التي تتغيب عن العمل أو التي لا تكمل دورتها بالإياب إلى العيادات الشاملة من خلال جداول مراقبي الخطوط بالكولبات لافتاً إلى أنه يتم تحقيق غرامات مالية على هذه المخالفات تشمل غرامة 150 ليرة للتغيب عن العمل لساعات في اليوم و 350 ليرة للتغيب ليوم كامل بينما يتم حجز السرافيس التي لا تكمل دورتها لمدة عشرة أيام، وأضاف العمر أن عدد المخالفات في شهر آذار الجاري بلغ 14 مخالفة حجز و زهاء 3000 مخالفة قطع خط ( تغيب عن العمل).

وأوضح العمر أن مخصصات السرفيس اليومية من المازوت بلغت 21 ليتراً في شهر آذار الجاري وهي تكفي ست أو سبع دورات حيث تستغرق الدورة 45 – 50 دقيقة وأنه بإمكان السرفيس التوقف عن العمل عند انتهاء مخصصاته إلا إذا رغب بشراء المازوت من السوق السوداء، لافتاً إلى أنه يجري في الوقت الحالي اختبار جهاز لمراقبة عمل باص البلدية يعمل بنظام «جي بي إس» يحدد مسار الباص و سرعته والمسافة المقطوعة وتصل تكلفة الجهاز إلى مئة ألف ليرة تضاف إليها 3000 ليرة قيمة اشتراك شهري بنظام الـ«جي بي إس» لكن لم يتم بعد تقييم مردودية الجهاز لمعرفة إمكانية تعميمه على السرافيس.

بانوراما سوريا – تشرين

قد يعجبك ايضا
Loading...