جريدة الكترونية

فواز غنام : “zip line”مشروع رياضي سياحي لأول مرة تم تنفيذه على أرض الواقع في سورية بجهود فردية

بانوراما سوريا – رهف عمار

كثيرا ما سمعنا عن رياضة التزحلق على الحبال فوق الوديان في البلدان الأوروبية و شاهدنا الكثير من التجارب على الشاشات و مواقع التواصل الاجتماعي ،

رياضة الانزلاق على الحبل (Zipline) هي رياضة جديدة في سوريا تصنف أنها من أكثر الرياضات إشباعا لشغف المغامرة
تقوم على مبدأ ربط حبل بين نقطتين أحدهما أعلى من الأخرى واستخدام بكرة ومعدات خاصة للانزلاق على الحبل بين النقطتين بما يشبه الطيران في الهواء وذلك تحت تأثير الجاذبية فقط بدون استخدام أي طاقة.

اليوم ما شاهدناه بالخارج موجود لدينا “مشروع التزحلق على الحبال zip line” في سوريا – القدموس – قرية السميحيقة

للحديث عن هذا المشروع بانوراما التقت السيد “فواز غنام” صاحب الفكرة و التنفيذ و التمويل من قرية السميحيقة – ريف القدموس

أشار السيد فواز لنا أنه بدأ المشروع بإمكانيات محدودة و تمويل خاص بتصميم وإرادة و إيمانا مطلق بأن الجغرافية السورية من أفضل المناطق على مستوى العالم ، حيث ساعده على نجاح المشروع التضاريس في المنطقة من جبل و وادي.

لاقى المشروع إقبال كبير من الشباب السوري أكثر من الإمكانية المتوفرة للعمل به حيث يصل الغروب السياحي الذي يأتي إلينا لأكثر من سبعون شخص و من جميع المحافظات السورية .

أما بالنسبة للصعوبات و العمل فقد أشار السيد فواز أنه مشروع كهذا و لأول مرة في سورية لا بد أنه واجه عقبات وصعوبات كبيرة كان أهمها التمويل الفردي دون مساعدة من أي شخص أو جهة حتى اضطررت أن اقترض المال من أحد الأصدقاء رافضا التخلي عن مشروعي و من ناحية عملية أن الفكرة تختلف عن التنفيذ خصوصا أن المنطقة بعيدة عن الماء و الكهرباء و الآليات لا تصل إليها إضافة لعدم توفر خبرات هندسية حول هذا المشروع مما جعلني أنفذ كامل المشروع بجهد يدوي ودراسة اعتمدت بها على نفسي و بمفردي حيث أن طريق الوادي غير سالك للبشر رغم ذالك قمت بمد الكبل الذي يبلغ طوله 300 متر و وزنه 230 كيلو بارتفاع 150 متر عن الأرض لوحدي بإمكانيات شبه مستحيلة في أيام المطر و الصحو نظرا لأنني عسكري احتياط و ليس لدي الوقت الكبير في الإجازات ،استغرق المشروع حوالي الستة أشهر

رغم كل التعب الجسدي و المادي واصلت العمل على المشروع بأفضل الطرق و قمت باستيراد كرسي الهبوط و البكرة و الخوذة بأسعار باهظة ومن ماركة معروفة لأنه يجب أن تكون مضمونة من أجل السلامة.

أما عن التنفيذ النهائي و التجربة فقد أخبرنا السيد فواز
إنه حرصا على السلامة قام بتجريب الzip line على أوزان و أكياس رمل و قام بتجربتها بنفسه قبل أي أحد أكثر من سبع مرات فسلامة الناس أمانة و مسؤولية .

ثم بدأ التعاون في تنظيم الرحلات مع فريق “روح سوريا ” و لحد الآن زارني أكثر من عشر غروبات من مختلف سوريا و المميز أن الجميع يعتبرها التجربة الأفضل في حياته و لم يكن يحلم بها في سوريا.
والحمدالله المشروع ناجح و مميز و قمت به من أجل بلدي بالدرجة الأولى فنحن رغم كل المعوقات و الأزمات قادرين على الإبتكار و الإنجاز و لو حتى بإمكانيات ضعيفة.

بدورها مرام ونوس أحد الذين قاموا بتجربة التزحلق على الحبل أشارت لبانوراما عن مدى سعادتها بالطيران بين السماء و الأرض و عن الأثر الإيجابي الذي تركته تلك التجربة بداخلها ، وأنا أشجع اي عمل سياحي في بلدي يخدمها و يزيد من جماليتها فالطبيعة لدينا تستحق أن نستثمرها .

قد يعجبك ايضا
Loading...