جريدة الكترونية

الدولار “الأسود”…!!- شعبان أحمد

في الأيام القادمة… القريبة سيشهد السوق “خاصة” الخضار انخفاضاً في الأسعار وسيعيش المواطن أشهراً قليلة يتنعم من خيرات أرضه الغنية والكريمة…
أعتقد أن الجهات الرقابية المختصة ستتقدم المشهد وستحاول قطف “الثمار” وركوب موجة الانتصارات على أساس أنها وبكوادرها “الرفيعة” استطاعت لجم الأسعار… ووضع حد للتجار “المدللين” والمتخمين بسرقة أموال الدولة والمواطن…!!
لا… أيها السادة… قدوم الربيع وتحسن الجو من شأنه زيادة الإنتاج وبالتالي من الطبيعي أن يستقر سعر الخضار نسبياً خاصة مع إغراق السوق بالبندورة الحورانية… والبطاطا “الموسمية”…!!
المهم أن الطبيعة رأفت بالعباد خاصة في شهر رمضان ووجدت حلولاً بقوتها وعدالتها.. على عكس جهاتنا الرقابية المترهلة والحنونة على فئة التجار…
هؤلاء التجار الذين لا عهود لهم ولا همّ عندهم إلاّ تكديس الثروة وزيادة الأرباح بتعدد الأساليب والطرق..
إحدى هذه الطرق والتي من المفروض أن تكون من بديهيات عمل المؤسسات ذات الصلة… أن التاجر عندما يقدم طلب استيراد مادة ما من الخارج من القائمة “البيضاء” يشتري الدولار من المصرف وبالسعر المحدد من المركزي…. هنا المفروض أن تباع هذه المادة أو السلعة للمواطن على أساس سعر الدولار لدى المركزي…!!
الذي يحصل يا سادة وعلى مرآى ومسمع الجميع أن التاجر يستورد على أساس سعر المركزي ويبيع المواطن على أساس سعر الدولار “الأسود”…
ألاّ يندرج هذا ضمن الاحتيال “الموصوف”…؟! وبرعاية واهتمام المعنيين…!!
يبدو أن المصلحة مشتركة….!!

ثورة أونلاين

قد يعجبك ايضا
Loading...