جريدة الكترونية

مواطنون يشكون «تسيّب» وسائل النقل في اللاذقية … رئيس فرع المرور : 40 مخالفة مرورية في 3 أيام

 

 

 

 

تتواصل شكاوى المواطنين في اللاذقية بخصوص وسائل النقل من سرافيس وسيارات أجرة، في ظل عدم تغطية باصات النقل الداخلي كافة للخطوط المحيطة بالمدينة، مطالبين بضرورة ضبط عمل هذه الوسائل للحد من أزمة المواصلات عموماً.

ولفتت إسراء خلال حديثها  وهي تنتظر سرفيس «اللاذقية- المشيرفة» عند أحد المواقف، إلى أن المواطن في اللاذقية باتت أقصى أحلامه أن يستطيع الركوب في السرفيس وحجز مقعد خاص به، معتبرة أن كرامة المواطن باتت «مشلوحة» عند مواقف السرافيس ورهن رحمة السائقين، بحسب قولها.

من جانبها، قالت أحلام: إن سرافيس خط «شهداء- بسنادا» تكاد تنقرض، مبينة أن عدداً منها لا يلتزم بالخط ويعمل على خط «شهداء– ضاحية الإسكان» دون حسيب ولا رقيب، على حين إن من يعمل فعلياً على الخط وعددهم لا يتجاوز 3 سرافيس، يجبرون الركاب على النزول عند مفرق حي بسنادا أو عند الدوار في منتصف طريق الحي العام، بحجة أن مخصصات الوقود لا تسمح بالوصول لنهاية الخط، متسائلة: «كيف يستطيع سائق إجبار 22 راكباً على النزول أينما يشأ على حين إن الجهات المعنية لا تستطيع إلزام هؤلاء بعدم التلاعب بكرامة المواطن وبشكل علني إذ يقول عدد من السائقين: «اشتكوا لنشوف شو رح يطلع معكم».

ولا يختلف حال ركاب سيارات الأجرة عن ركاب السرافيس، كما يقول إبراهيم، إذ إن المساومة على تعرفة الأجرة تجبرنا على الانتظار لأوقات طويلة حتى نحظى بـ«ابن الحلال» الذي لا يطلب سوى ضعف الأجرة بدل الضعف ونصف الضعف، مبيناً أن أجور التاكسي تحلق يوماً بعد آخر في ظل عدم تشغيل العدادات وغياب الرقابة المرورية عنها، بحسب ما ذكر.

وبالعودة إلى مدير فرع المرور في اللاذقية، العقيد لبيب يوسف، أكد  العمل على مراقبة ومتابعة عمل السرافيس وسيارات الأجرة، لافتاً إلى تسجيل 40 ضبط توقيف لتقاضي أجور زائدة خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وأضاف يوسف: إنه تم تسجيل 155 ضبطاً مرورياً منذ بداية العام الجاري وحتى شهر نيسان، مبيناً أن تنظيم الضبوط جاء بحق سيارات أجرة وسرافيس لتغيير الخط وتقاضي أجور زائدة على التعرفة المحددة.

وأوضح مدير فرع المرور أن مخالفة عدم تشغيل العداد تتضمن وفق قانون السير، توقيف السائق وحجز السيارة وتقديم السائق إلى القضاء، مع حسم 8 نقاط وغرامة مالية قيمتها 15 ألف ليرة، منوهاً بأن هناك غرامة تموينية قيمتها 25 ألف ليرة لذات المخالفة.

وأكد يوسف العمل على تشديد مراقبة عمل سيارات الأجرة خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى متابعة عمل السرافيس عبر دوريات مرورية مختصة ومحاسبة المخالفين بحسب قانون ضبط السير.

ولفت مدير مرور اللاذقية إلى تعديل قانون المخالفة في تغيير الخط وتقاضي أجور زائدة، حيث كانت تقضي وفق قرار المكتب التنفيذي بحجز السيارة لمدة 7 أيام، وحالياً تم تعديلها لتكون قابلة للاستبدال بغرامة مالية مقدارها 5 آلاف ليرة سوريّة عن كل يوم حجز، أي 35 ألف ليرة في حال استبدال مخالفة قرار الحجز.

وفي السياق، كشف يوسف عن إحصائية قام بها الفرع بالتعاون مع مديرية النقل، تكشف عن تسيّب «عدم وصول» 270 رقماً على خطوط السرافيس، مبيناً أن هذه السرافيس متفلّتة ولا تعمل على الخط المسجلة عليه في فرع المرور.

وأضاف يوسف: إنه سيتم رفع الأرقام إلى لجنة مختصة لتتم معاقبة كل سرفيس متسرب ولا يعمل على خطه المحدد، بمنع تزويده من مادة الوقود، مشدداً على العمل لضبط عمل سيارات الأجرة والسرافيس بحيث يلتزم كل منها بخطه مع الالتزام بتشغيل العداد لسيارات الأجرة.

 

بانوراما سوريا – الوطن

قد يعجبك ايضا
Loading...