جريدة الكترونية

مصياف.. حلقة الوصل بين الجبال الساحلية والسهول الداخلية

تتبع مدينة «مصياف» محافظة حماة وتقع جنوب غربها على مسافة 48 كم، ترتفع عن سطح البحر حوالي 450م تحيط بها مجموعة جبال أهمها «جبل المشهد» و«جبل عين الخنازير» وتأخذ موقعاً متوسطاً بين الجبال الساحلية والسهول الداخلية من سورية وتشتهر بقوة رياحها وسرعتها العالية، كان يطلق عليها اسم «مصياد» لكثرة الصيد فيها و«مصيات».
وقد ارتبط اسمها باسم قلعتها «قلعة مصياف» التي تربض في وسطها على كتلة صخرية امتدت من الشمال إلى الجنوب وتعود إلى المرحلة الرومانية والبيزنطية وقد بُنيت كقاعدة عسكرية لتأمين الطرق العابرة من الساحل إلى الداخل عدا عن تأمينها شبكة مواصلات ومسالك كانت مهمة بالنسبة للرومان والبيزنطيين فهي تؤمن الطريق إلى طرابلس الشام ثم إلى أنطاكية وإلى البقاع اللبناني وإلى حمص وإلى حلب وهذه الطرق والمسالك كانت تعبرها أيضاً القوافل التجارية وهذا أعطى القلعة أهمية اقتصادية، إضافة إلى أهميتها العسكرية ويزنّر القلعة سور دفاعي لاتزال معظم أجزائه موجودة من الجهة الشرقية وله أبواب ارتبطت تسميتها بالاتجاهات الأربعة لم يبقَ منها سوى باب واحد مازال يحتفظ بشكله، وقد لاقت هذه القلعة التاريخية والأثرية اهتماماً ورعاية دولية حيث قامت مؤسسة الآغا خان للثقافة بجهود كبيرة أثمرت عن ترميمها وتأهيلها وتدريب الكوادر المحلية وإعادة الاستخدام والتوظيف لبعض الفراغات في القلعة لاستخدامها مركزاً للزوار والسياح، إضافة إلى تزويدها بالمرافق الضرورية والخدمات اللازمة وقد شملت أعمال الترميم أيضاً سوق المدينة الأثري الذي أخذ حلّة جديدة تؤكد على مبدأ الحفاظ على تراث المدينة.

قد يعجبك ايضا
Loading...