جريدة الكترونية

إلغاء انعقاد مؤتمر عالمي في رومانيا حداداً على العالم السوري فواز الأزكي

ألغت إدارة المؤتمر الدولي الجيوبيولوجي انعقاد المؤتمر بنسخته السابعة في مدينة كونستانتا في رومانيا حداداً على وفاة العالم الجيولوجي السوري والدكتور في جامعة تشرين فواز الأزكي.

وكتبت المديرة التنفيذية لمجموعة موناشيو للبحث العلمي والتعليم البيئي ورئيسة المؤتمر الدكتورة مونيكا أكسيني على الموقع الخاص بالمجموع
ة: “لقد أعلنت، 26 أيار، يوماً للحداد في العالم على الأكاديمي السوري والروماني وفي العالم بأسره، ونتيجة لذلك تم حظر المؤتمر العلمي الدولي 2019”.

وقال رئيس الجمعية السورية لحماية البيئة المائية والدكتور في جامعة تشرين أديب سعد لتلفزيون الخبر: “كان من المقرر أن أشارك أنا والدكتور فواز الأزكي في المؤتمر الدولي الجيوبيولوجي السابع الذي كان من المقرر انعقاده بالفترة الممتدة مابين 30 حزيران – 8 تموز القادم، وغداة وفاة الأزكي قررت إدارة المؤتمر إلغاءه لهذا العام حداداً على وفاته”.

ولفت سعد إلى أن “الأزكي تم اختياره ليكون رئيس المؤتمر الدولي لعام 2016 – 2017 في رومانيا لما كان يتمتع به من نشاط وحيوية ولما يمتلكه من أبحاث علمية قيمة في مجال الجيولوجيا التي كانت شغفه منذ الصغر”.

وأضاف سعد “بدأت مشاركتي أنا والأزكي في المؤتمر لأول مرة عام 2012 كعضوين في اللجنة العلمية الدولية للمؤتمر، وكانت الجمعية السورية لحماية البيئة المائية وجامعة تشرين مشاركين أساسسين في تنظيمه”.

وأكد سعد أن “جامعة تشرين هي الجامعة السورية الوحيدة المشاركة في المؤتمر منذ عام 2012″، مشيراً إلى “مشاركته مع الأزكي في تأسيس المجلة العلمية الرومانية – السورية لبحوث الجيولوجيا والتنوع الحيوي”.

وأضاف سعد الذي وصف رحيل الأزكي الخسارة الكبيرة للبحث العلمي: “اقترحت على رئاسة جامعة تشرين القيام باستملاك المتحف الجيولوجي العائد للدكتور الأزكي لمصلحة الجامعة مقابل تعويض مالي مجزِ لعائلته”.

وعزا سعد السبب وراء الاقتراح الى “أن المتحف ذو قيمة علمية كبيرة من شأنه أن يقدم نوعية جماهيرية للجيولوجيا السورية ويخدم العملية التدريسية والبحثية ليس في جامعة تشرين فحسب وإنما في الجامعات السورية كافة”.

وتوفي العالم الجيولوجي والدكتور في جامعة تشرين فواز الأزكي الأحد الماضي عن عمر يناهز الستين عاماً أمضاها في الأبحاث العلمية التي أحدثت ثورة في عالم الجيولوجيا الخاصة بالحوض الشرقي للبحر المتوسط على مستوى العالم.

ومع غياب أي متحف جيولوجي في سوريا، حوّل الأزكي بيته في قريته قسمين بريف اللاذقية عام ٢٠٠٢ إلى متحف جيولوجي يعد الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط، حيث يتميز المتحف بغناه البحثي ويعتبر محجاً للزوار الباحثين عن العلم والمعرفة.

بانوراما سوريا – الخبر

قد يعجبك ايضا
Loading...