جريدة الكترونية

حماة.. مدينة النواعير وعروس العاصي

تقع مدينة حماة «مدينة النواعير» على ضفاف نهر العاصي، بارتفاع 270 متراً عن سطح البحر، وتفصلها عن دمشق جنوباً 210 كم، وعن حلب شمالاً 135 كم، وتعد مدينة حماة مركز المحافظة التي تتضمن مدناً عديدة منها: السلمية وصوران ومحردة ومصياف وطيبة الإمام والسقيلبية وغيرها. عُرِفت حماة في القدم باسم «إيماتا»، أما اسمها المعروف اليوم حماة، فقد أتى من كلمة حمّث في الكنعانية والآرامية ومعناها الحصن، وذلك نسبةً للحصن الموجود فيها، ثم سميت «أبيفانيا» في العصر الهلنستي نسبة إلى الملك السلوقي أنطيوخوس أبيفانيوس، وعرفت بهذا الاسم حتى العصر الروماني حين عاد اسمها القديم ولُقِّبَت بمدينة أبي الفداء.
تعاقبت ممالك عدة على حماة في العصور القديمة، وشهدت ازدهاراً معمارياً وزراعياً وصناعياً، واشتهرت بمعاصر الزيتون، والجسور، والأوابد الأثرية ومن أهمها النواعير التي لعبت دوراً بارزاً في الاقتصاد الزراعي كوسيلة مبتكرة من وسائل الري، حيث تعد من أكبر السواقي في العالم وأقدمها في التاريخ، ما جعل بعض المؤرخين يطلقون على هذه المدينة اسم «مدينة النواعير»، إضافة لاسمها الآخر وهو مدينة «أبي الفداء»، ومن أهم الأماكن السياحية في حماة، قلعة حماة والمتحف الوطني الذي يعرف بقصر العظم، ويقع وسط مدينة حماة القديمة في حي الطوافرة، ويحوي العديد من الآثار والتحف التي وجدت في وادي العاصي، وقلعة حماة القديمة ومتحف التقاليد الشعبية، كما يوجد في حماة عدة جوامع قديمة أثرية مثل: الجامع الكبير وجامع النوري وجامع أبي الفداء، ومبانٍ أثرية كثيرة وقناطر المياه الشهيرة على نهر العاصي، أما إذا اتجهت خارج المدينة، فهناك الكثير من القلاع ومدينة أفاميا الأثرية والمناظر الطبيعية والجبال والغابات.

قد يعجبك ايضا
Loading...