جريدة الكترونية

12 آب … اليوم العالمي للشباب

تعمل وزارة الاعلام من خلال مديرية الاعلام التنموي على الاهتمام بقضايا الشباب من خلال خطة عملها وتقوم بتسليط الضوء على قضاياهم عن طريق انتاج افلام قصيرة عن قصص نجاح ودور الشباب واهميه التعليم والتحصيل العلمي والاستفادة من الطاقات الشابه وكافة الرسائل الموجهة تكون لفئة الشباب لانها الاكثر استهدافا

ويعمل صندوق الامم المتحدة للسكان ايضا على الاهتمام بقضايا الشباب

✳️يوجد حالياً 1.8 مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و 24 سنة في العالم، وهذا هو أكبر عدد من الشباب على الإطلاق.

🌐24 مليون منهم لا يذهبون إلى المدارس، أدى غياب الاستقرار السياسي وتحديات سوق العمل والمجالات المحدودة للمشاركة السياسية والمدنية إلى زيادة عزلة الشباب في المجتمعات.

📢أقرت الأمم المتحدة عام 1999 يوم الثاني عشر من آب/أغسطس من كل سنة، يوماً دولياً للاحتفال بالشباب، كونهم شركاء أساسيين في التغيير، لاستثمار هذا اليوم لمعرفة التحديات والمشكلات التي تواجه الشباب والشابات.

🎉أوصت الجمعية العامة بتنظيم أنشطة إعلامية لدعم هذا اليوم بوصفه وسيلة لتعزيز الوعي ببرنامج العمل العالمي للشباب، الذي اعتمدته الجمعية العامة بموجب قرارها 81/50 في عام 1996.

✅موضوع عام 2019: #النهضة_بالتعليم

يسلط شعار هذا العام الضوء على الجهود المبذولة – بما في ذلك جهود الشباب أنفسهم – لإتاحة التعليم للجميع وتيسيره أمام الشباب.

🔹يأتي ذلك تأسيساً على الهدف (4) من خطة #التنمية_المستدامة لعام 2030، الذي ينص على “ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع”.

🔸يُعد التعليم المتاح والشامل أمرًا بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة، حيث يمكن له أن يضطلع بدور في منع نشوب الصراعات.

في الواقع، التعليم “مُضاعِف للتنمية” لما له من دور محوري في تسريع التقدم المحرز في جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر ذات الصلة به، سواءً كان ذلك بهدف القضاء على الفقر، الصحة الجيدة، المساواة بين الجنسين، أو هدف العمل اللائق والنمو الاقتصادي

قد يعجبك ايضا
Loading...