جريدة الكترونية

معامل الأدوية البيطرية في حماة وحمص تتجاوز جميع الصعوبات لتأمين المنتج الوطني

لم تتوقف معامل الأدوية البيطرية في محافظتي حماة وحمص عن العمل والإنتاج خلال السنوات الماضية ولعبت دوراً فاعلاً في تأمين الدواء البيطري لمختلف أنواع الثروة الحيوانية ما أسهم بتخفيف التكلفة عن المربين نتيجة الاستغناء عن الاستيراد وأسهم في دعم الاقتصاد الوطني .

وأوضح نائب نقيب الأطباء البيطريين في سورية الدكتور عبد الحميد العموري أنه يوجد في سورية 60 معملاً للأدوية البيطرية تعمل بطاقتها القصوى لرفد السوق المحلية بالأدوية البيطرية مبيناً أن النقابة بالتعاون مع وزارة الزراعة تشرف على إنتاج المعامل من خلال التراكيب الكيميائية وعملية الجودة الدوائية وتسعير المواد وتسويقها إلى الصيدليات الزراعية والعيادات البيطرية.

ولفت العموري إلى أن معامل الأدوية البيطرية تأثرت بالأزمة لكنها صمدت واستمرت في دورة الإنتاج والعمل ولم ينقطع الدواء البيطري خلال الأزمة وهناك بعض المعامل خرجت عن الخدمة لكن معظمها عاد إلى العمل بعد إعادة الأمن والاستقرار إلى مناطقها مبيناً أن تأمين الدواء البيطري الوطني بجودة عالية أسهم بتوفير القطع الأجنبي والاستغناء عن المستورد.

وأشار معاون مدير زراعة حماة لشؤون الثروة الحيوانية الدكتور سامي أبو دان إلى وجود أعداد كبيرة من قطعان الأبقار والأغنام والماعز والدواجن والجاموس في المحافظة وهي بحاجة بشكل دائم للأدوية واللقاحات وهو ما توفره شركات الإنتاج الوطنية.

ولفت إلى أن مديرية الزراعة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية تجري جولات على معامل الأدوية البيطرية وتأخذ عينات من المواد المنتجة وترسلها إلى مخبر الجودة في وزارة الزراعة لتحليلها والتأكد من مطابقتها للمواصفات المطلوبة مبيناً أنه يتم أيضاً إجراء زيارات دورية لمعرفة كمية الإنتاج ونوعيته ومدى الالتزام بموضوع اللصاقة على العبوة وعملية تخزين الدواء بطريقة آمنة بما يضمن سلامة الدواء المنتج.

وأشار الدكتور عماد عدي مدير شركة التنمية للأدوية البيطرية بحماة إلى أن الشركة تنتج 40 صنفاً دوائياً معظمها يتركز على قطاع الدواجن وهناك أصناف أخرى مختصة بالمجترات وتنتج الفيتامينات والمضادات الحيوية ومضادات الفطور مبيناً أن معظم المواد الخام الداخلة في صناعة الأدوية البيطرية متوفرة في السوق المحلية.

وبيّن محمد رشاد قندقجي صاحب شركة نور للأدوية البيطرية أن الشركة تنتج أصنافاً دوائية من السوائل والمستحلبات والبودرة والبلعات والبريمكسات وهي تغطي جميع مناطق سورية كما تتواجد في السوق الخارجية بدول عربية وأجنبية.

وفي حمص أشار الدكتور أحمد شحود رئيس دائرة الصحة الحيوانية بمديرية الزراعة إلى وجود 5 معامل للأدوية البيطرية بحمص منهم معملان متوقفان عن العمل منذ بداية الأزمة و37 مكتباً لتقديم الخدمات البيطرية مرخصة أصولاً و17 مستودعاً.

ولفت شحود إلى أن معظم معامل الأدوية البيطرية حاصلة على شهادة الجودة “آيزو” وتقوم لجان مختصة بإجراء جولات رقابية مع سحب عينات دوائية رقابية بشكل دوري وإرسالها إلى مخبر الجودة للتحليل والتأكد من صحة إنتاج المادة الفعالة والترخيص للمستحضر.

وأشار الدكتور إحسان باخص مدير معمل دلتا للأدوية البيطرية إلى أنه رغم الصعوبات التي واجهتهم إلا أنهم لم يغلقوا أبواب المعمل خلال الأزمة مؤكداً أن المواد الأولية مؤمنة وجيدة ولا تقارن بالمواد المهربة كون المواد الأولية مراقبة من قبل وزارة الزراعة.

بانوراما سوريا – سانا

قد يعجبك ايضا
Loading...