هكذا يتم بيع المواطنين الهواء بدل المازوت

تعددت أساليب الغش والاحتيال التي يقوم بها أصحاب سيارات توزيع المازوت، لدرجة أنها وصلت لحد لا يتخيله العقل، ففي جديد أساليب الاحتيال المبتكرة لدى أحد أصحاب سيارات توزيع المازوت تعبئة الهواء بدل المازوت للمواطنين.
مصدر في شركة «محروقات» صرح بأن أساليب الغش التي يقوم بها أصحاب سيارات التوزيع المباشر كثيرة، رغم وجود صمام عدم رجوع ضمن مجموعة الضخ الموجودة في سيارة التوزيع، وهذا الصمام مهمته عدم رجوع المادة التي تضخ من خزان سيارة التوزيع إلى الخزان الموجود في منزل الزبون، بالإضافة إلى وجود عداد للقراءة ضمن سيارة التوزيع، وهذا العداد معاير ومرصرص من قبل التموين بغية عدم التلاعب به.
وأوضح أن بعض أصحاب سيارات التوزيع المباشر يلجؤون إلى فك صمام عدم الرجوع، وعند التعبئة للزبون فإن هذه التعبئة تتم بشكل جزئي أو يتم ضخ هواء بدل المازوت، وحينها يظهر العداد المتواجد في سيارة التوزيع بأنه تمت تعبئة الكمية كاملة من دون أي نقص، مشدداً على ضرورة أن يقوم الزبون بتسجيل رقم السيارة التي قامت بالتعبئة له، لافتاً إلى أن صاحب أي سيارة توزيع تقوم بالتعبئة يجب أن يعطي الزبون فاتورة تتضمن الكمية التي تمت تعبئتها والسعر ويكون مكتوباً عليها رقم سيارة التوزيع التي تمت التعبئة منها، واسم سائق السيارة بهدف الاتصال بالتموين في حال حدوث أي تلاعب بالكمية أو تعبئة مادة أخرى غير المازوت.
ولفت إلى أنه في حال ورود أي شكوى إلى شركة محروقات بهذا الخصوص تتم إحالتها إلى وزارة التموين، التي بدورها تقوم بمعالجة الشكوى من خلال استدعاء صاحب سيارة التوزيع والتحقيق معه ويتم الكشف على السيارة ومن ثم يتم تحرير ضبط بحق صاحب السيارة وإحالته على القضاء.
ونوه المصدر بضرورة زيادة الرقابة على عداد سيارات التوزيع المباشر من قبل التموين، وأن يكون هناك لجان مشتركة تراقب العداد تضم بالإضافة للتموين جهات مختصة أخرى كشركة المحروقات ولجان شرطية، وتشديد العقوبات بحق أي صاحب سيارة توزيع يلجأ للاحتيال والغش والتلاعب بالعداد.
وبيّن أن اساليب الاحتيال والغش بالتعبئة تتم من قبل سيارات التوزيع التابعة للقطاع الخاص، مشيراً إلى أن الترخيص لهؤلاء يتم من قبل مديرية التموين حيث يتم إجراء معايرة لهذه السيارات من قبل مديرية التموين ويتم إعطاؤهم كرت كيل ورخصة، ويتم توجيههم نحو شركة المحروقات التي تقوم بدورها بتعبئة المازوت لهم.
وأشار المصدر إلى أن شركة المحروقات تقوم بتوجيه هذه السيارات نحو مراكز التعبئة التابعة لشركة المحروقات كمركز توزيع نهر عيشة ودمر.. وغيرها من المراكز، ومن ثم يقومون بالتعبئة بموجب كرت الكيل إذ يصبحون متعاقدين أصولاً مع شركة محروقات.
ولفت إلى أن طلبات التوزيع التي تصل إلى مراكز التعبئة التابعة لشركة محروقات يتم توزيعها على سيارات التوزيع، مشيراً إلى أن كل مركز تعبئة مختص بعدة مناطق ضمن المدينة.
وأوضـح أن عـدد سـيارات التوزيـع المباشــر التابعة لشركة المحروقــات غيـر كافيـة لتوزيـع المازوت على كافـة المناطق في المحافظات، لذلك تتم الاستعانة بسيارات القطاع الخاص، مبيناً أن عدد سيارات التوزيع التابعة لشركة المحروقات في دمشــق وصـل لحدود 50 ســيارة.
هذا وكانت قد ضبطت عناصر حماية المستهلك في مدينة دمشق مؤخراً بالتعاون مع قسم شرطة العباسيين سيارة توزيع مازوت يقوم صاحبها بضخ الهواء بدل مادة المازوت، وبعد إلقاء القبض على الفاعل، اعترف بتعبئته نحو 900 لتر هواء بدل المازوت موزعة على 400 لتر لمنزل و400 لتر لمنزل آخر و 100 لتر أخرى، وجميعها هواء، وأكد الموزع أنه تقاضى الثمن الذي عبأه على أنه مازوت، فيما قامت الجهات المختصة بتنظيم ضبط بحقه وإحالته على القضاء وحجز السيارة.

بانوراما طرطوس – الوطن

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.