على «ذمة» مجلس المدينة.. لم تُسجل أي إصابة «عض» من كلب شارد.. و«صحة طرطوس» تتكتم على الأرقام!

حسب مجلس مدينة طرطوس، لم يتم تسجيل أي إصابة من كلب شارد في المدينة، ومع ذلك تتم متابعة أي إخبار بوجود كلب ليتبين أن جميعها منزلية ومعظم الإصابات التي تحدث سببها كلب منزلي حتى لو تم إخبار المركز الصحي بغير ذلك خوفاً من المساءلة.
البلدية تقوم بتوزيع الطعوم السامة عند حدود المدينة غير المأهولة، وعند تجمعات القمامة بشكل احترازي ومستمر لضمان موسم سياحي صحي وآمن لجميع المواطنين، كلام أكثر من جميل وغير قابل للتشكيك «لا سمح الله».
في عام 2017 بلغ عدد المواطنين الذين تعرضوا لحالات «عض» الكلاب 207 أشخاص، حسب مديرية صحة طرطوس، وحاولت «تشرين» التواصل مع المديرية للاطلاع على الإحصاءات المتعلقة بالموضوع للعام الحالي إلا أن الغريب عدم تضمين رد مديرية الصحة أي رقم أو إحصائية واكتفت باستعراض الإجراءات المتخذة للحد من هذه الظاهرة التي تمثلت بتأمين اللقاح والمصل لجميع المعضوضين عند التأكد من الشبهة العالية للحيوان الشارد والعاض، إضافة إلى تقصي حالات الكلب المشتبهة عند الحيوانات بالتعاون مع مديرية الزراعة وبالتنسيق مع البلديات فيما يخص عمل المفارز في مجال مكافحة الكلاب الشاردة.
على «ذمة» المديرية فقد خفضت الإجراءات عدد العضات في المحافظة، إضافة لعدد الكلاب والحيوانات الشاردة في الطرقات العامة، وعلى رأس هذه الإجراءات اجتماع المجلس الصحي الفرعي في المحافظة لتفعيل عمل مفارز الكلاب الشاردة على مستوى البلديات، وهو ما خفض بنسبة ملحوظة عدد العضات الواردة إلى مركز مكافحة الكلب من زاوية «الوقاية خير من العلاج».
وفي ظل قلة توافر اللقاح بسبب الحرب على سورية والحصار المفروض على القطاع الصحي، تقوم مديرية الصحة بالعديد من المحاضرات التثقيفية حول داء الكلب في المراكز الثقافية بحضور العديد من رؤساء البلديات والتأكيد على ضرورة مكافحة الكلاب الشاردة.

بانوراما طرطوس – تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.