“سامسونغ” متهمة بخداع المستخدمين

تواجه شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية دعاوى قضائية جديدة بتهمة تضليل المستخدمين خلال الترويج لهواتفها الذكية.

وتبعاً للمعلومات المتوفرة فإن الجهة المنظمة للمنافسة في أستراليا رفعت دعوى قضائية ضد “سامسونغ إليكترونيكس” متهمة إياها بتضليل المستخدمين أثناء الترويج لهواتف “غالاكسي”.

ويشير نص الادعاء إلى أن سامسونغ في العديد من إعلانات هواتف غالاكسي أظهرت أن تلك الهواتف قابلة للاستخدام تحت الماء أو في مياه البحر دون أن تتأثر لكن الواقع أكد عكس ذلك.

وقالت لجنة المنافسة والمستهلكين في أستراليا: إن سامسونغ التي تعتبر واحدة من أكبر الشركات المنتجة للهواتف في العالم لم تجر الاختبارات الكافية لمعرفة الآثار الفعلية للمياه على هواتفها.

وقال رئيس اللجنة رود سميث: إن اللجنة تؤكد أن إعلانات سامسونغ أعطت انطباعاً زائفاً ومضللاً بأن هواتف غالاكسي يمكن استخدامها تحت كافة أنواع المياه، بينما الأمر ليس كذلك، حيث عرضت سامسونغ هواتف غالاكسي وهي مستخدمة في حالات يجب ألا تكون فيها، وذلك لجذب المستهلكين، نعتقد أن إعلانات سامسونغ حرمت المستهلكين من الاختيار بناء على المعلومات وأعطت للشركة ميزة تنافسية غير نزيهة.

وفي حال تبيّن أن سامسونغ مذنبة في القضايا المرفوعة ضدها بهذا الشأن في أستراليا، فمن المتوقع أن تغرّم بمبالغ مالية كبيرة قد تصل قيمتها إلى 7 ملايين دولار أمريكي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.