ممرضون محرومون من التعويضات!

يختص عناصر منظومة الإسعاف بالاستجابة الفورية لكل الحالات الطارئة وتتضاعف مهامهم ويقدمون كل جهودهم في سبيل تقديم خدمة إنسانية لإنقاذ حياة المواطنين، وهم من الفئات التي تستحق الاهتمام و الرعاية نظراً لما يقدمونه من جهد لرعاية المرضى، إضافة إلى طبيعة عملهم القاسية التي تستوجب منهم الوجود حتى ساعات متأخرة من الليل، وقد عملت منظومة الإسعاف بشكل كبير خلال سنوات الحرب, وكان طاقم المنظومة من ممرضين وعاملين وسائقين موجودين على كل الجبهات ومستعدين على مدار الساعة لإسعاف جميع الحالات الطارئة وتقديم العون والمساعدة للمرضى.
وقد تقدم ممرضو منظومة الإسعاف في محافظة اللاذقية بشكوى طالبوا من خلالها بمنحهم تعويضات طبيعة العمل التي وصفوها بأنها قاسية، لافتين إلى أنه ومنذ فترة كان هناك حديث بأنه ستتم إضافة مبلغ مالي على الراتب مقداره 25 ألف ليرة كتعويض عن طبيعة العمل التي يقومون بها, ولكن للأسف لم يحصل شيء حتى الآن، مشيرين إلى أنه برغم زيادة ساعات العمل فإنهم لا يحصلون على أي مكافأة أو تعويض، وطالب الممرضون العاملون في منظومة الإسعاف الجهات المعنية بالنظر إلى حالهم وتخصيص مبلغ مالي محدد لهم تعويضاً لهم عن ظروف عملهم القاسية وساعات دوامهم الطويل، فلا يوجد شيء محفز لهم, ومعظمهم يقدم استقالته بمجرد أن تتخطى خدمته العشرين عاماً.
الدكتور هوازن مخلوف- مدير صحة اللاذقية أوضح أنه ليس من صلاحيات مديرية الصحة منح أي تعويض أو طبيعة عمل، وفيما يخص الحوافز فهي تمنح في الهيئات المستقلة وليس في المديريات, ومنظومة الإسعاف تتبع لمديرية الصحة وليست لديهم حوافز، لكن توجد مكافآت تمنح دورياً وفي قانون العاملين توجد مكافآت وحوافز وبدل طبيعة عمل تمنح لفئة معينة من العاملين في الدولة.

بانوراما طرطوس – تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.