إحياء مطاحن “إسمنت” طرطوس

وضعت إدارة شركة إسمنت طرطوس نصب عينيها التركيز على ضرورة تحسين الواقع الفني والإنتاجي للشركة وإزالة الاختناقات من الخطوط الإنتاجية الأربعة، ومعالجة الصعوبات التي تعوق تحقيق الخطة الإنتاجية من خلال وضع خطط لأعمال الصيانة الدورية والطارئة «استكمال العمرات والصيانات الشاملة» على الخطوط الانتاجية التي تساعد في تحسين الواقع الفني، وزيادة الإنتاج والوصول إلى أداء أفضل واستبدال أجزاء من الدّارات والمعدّات والتجهيزات على الخطوط الإنتاجية بما يساهم في إزالة العديد من نقاط الاختناق.
هذا ما أكده المهندس علي سليمان مدير عام شركة إسمنت طرطوس أنه تمّ إنتاج نحو/440/ ألف طن كلينكر – منذ بداية العام الحالي ولغاية نهاية شهر حزيران – وتمّ إنتاج نحو /245/ ألف طن إسمنت، وبلغت كمية مبيعات الإسمنت الإجمالية حوالي /259/ ألف طن.
وأضاف سليمان أنه بلغت حصة الشركة من قيمة المبيعات الإجمالية أكثر من/10/ مليار ليرة ويضاف إلى هذا المبلغ قيمة رسم الإنفاق الاستهلاكي المحوّل إلى خزينة الدولة والبالغ نحو/260/ مليون ليرة.
أما فيما يتعلق بالصعوبات التي واجهت تحقيق الخطة الإنتاجية – حسب المهندس سليمان – حصول الانقطاعات المتكررة في التيار الكهربائي «خلال الربع الاوّل» من العام بسبب ظروف التقنين، والمشكلات الفنية التي ترافق عملية إعادة تشغيل الخطوط الإنتاجية للعودة إلى حالة التشغيل الطبيعية.
وظروف الطقس الماطر بشكل كبير والمستمرة – خلال فصل الشتاء – من العام الحالي الذي شكّل صعوبة في تأمين المواد الأولية من المقالع والحصول على نوعية مواد متجانسة أو نقية قليلة رطوبة المواد وما يسبّب ذلك من مشاكل في التجبل والتزقيم الذي يحصل في بعض نقاط الدارة الإنتاجية، وتمّ استغلال هذه الظروف بإجراء عمرة شاملة للفرن الرابع.
مؤكداً أن هناك حاجة كبيرة وماسة إلى استملاك البلوك رقم /3/ «حجر كلسي» من أجل استقرار العملية الإنتاجية مع ضمان الحصول على خلطة مواد أولية متجانسة تؤمن الحفاظ على استقرار عمل الأفران والحفاظ على القرميد داخله, وتمّ عقد عدة اجتماعات في فرع الحزب بطرطوس حول موضوع طلب الاستملاك للبلوك رقم /3/، وتمّت الموافقة على الاستملاك بعد تعديل مخطط الاستملاك، وتمّ الحصول أيضاً على موافقة المكتب التنفيذي لمجلس محافظة طرطوس، وتقوم إدارة الشركة بمتابعة استكمال الموافقات والوثائق المطلوبة لإنجاز ملف الاستملاك مع المكتب التنفيذي لاتحاد الفلاحين عملاً ببلاغ رئاسة مجلس الوزراء رقم 48/ب/2652/15 تاريخ 15/5/1984.
ومن الصعوبات أيضاً – حسب المدير العام – تأمين المواد والقطع التبديلية ومستلزمات الإنتاج ذات المنشأ الخارجي «الأوروبي» من «تجهيزات ميكانيكية – كهربائية – الكترونية 00» بسبب المقاطعة والحصار الاقتصادي الظالم المفروض على سورية.
وعدم استجرار مؤسسة العمران لكامل الكمية المخططة للتسليمات، إما بسبب ضعف الطلب على المادة في السوق المحلية أو عدم توفر آليات للنقل ما أثر سلباً على تنفيذ خطة إنتاج الإسمنت وعلى خطة تسليمات الإسمنت بسبب الارتباط المباشر بينهما وأدى ذلك إلى الاضطرار إلى تخزين كميات من الكلينكر المنتج في الساحات لامتلاء سيلوات التخزين وبالتالي تراكم كميات كبيرة من الكلينكر في الساحات، حيث بلغ إجمالي مخزون الكلينكر في نهاية شهر حزيران حوالي /830 / ألف طن.
ومن أهم الأعمال النوعية التي قامت الشركة بتنفيذها خلال النصف الأول:
متابعة إجراء الصيانات الدورية والطارئة للأعمال الميكانيكية والكهربائية من أجل الحفاظ على جاهزية الخطوط الإنتاجية وتم استبدال علب السرعة الرئيسية للمطاحن الأولى والرابعة…
ومن الأعمال النوعية أيضاً المهمة التي قامت بها الشركة ووفرت فيها عشرات الملايين على الدولة وهي انجاز مطاحن الاسمنت، حيث تمّ إحياء وتجهيز مطحنة الاسمنت الأولى بجهود مهندسيها وعمالها من خلال تشكيل مجموعة عمل فنية مختصة من المهندسين والفنيين «لإعادة إحياء وتجهيز مطحنة الاسمنت الأولى»، حيث قامت مجموعة العمل الفني بتبديل مسنن البنيون الشرقي والغربي، كما تمّ تبديل قاعدة مسنن البنيون الشرقي وإجراء عمليات الصيانة لمدخل ومخرج المطحنة وإجراء عمليات التجليخ للمسنن الطوقي بما يتناسب مع تطبيق مسنن البنيون الغربي والشرقي وإجراء عمليات السنترة والمعايرة اللازمة مع علب السرعة الجديدة وإجراء عمليات التبديل للبلايط للجدار الفاصل، وأدى هذا العمل إلى توفير مبالغ مالية كبيرة تقدر بعشرات الملايين، حيث كان يتم انجاز هذا النوع من الأعمال من قبل ورش خارجية مختصة علماً أن المطحنة المذكورة وضعت بالخدمة بعد انتهاء أعمال الصيانة بتاريخ 20/5/2019 وما زالت تعمل بشكل جيد ومتواصل حتى تاريخه، إضافة إلى ذلك أعمال الصيانات الدورية على الخطوط الإنتاجية الأربعة.
كما تقوم الشركة ببيع مادة البلوك من مختلف القياسات للمواطنين بشكل مباشر، والتي تنتجها من كل الأنواع وبأسعار منافسة وهي تتمتع بمواصفات ممتازة، وقامت الشركة بإعداد مراسلة لكافة الجهات العامة عن طريق المحافظ بتوفر مادتي البلوك والإسمنت من مختلف القياسات وإننا «الحديث للمدير العام» على استعداد لتأمين وتسليم الكميات التي يحتاجونها، وتمّ التواصل بشكل مباشر مع الشركات الإنشائية «المؤسسة العامة للإسكان العسكري والإنشاءات العسكرية» حول الموضوع نفسه.

بانوراما طرطوس – تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.