أسباب إيقاف الطبيب الشرعي الذي أعد تقرير الطفل الذي تعرض للتعذيب

 ‏

كشف رئيس الهيئة العامة لـ الطب الشرعي في سورية زاهر حجو أنه تم توقيف ‏الطبيب الشرعي الذي أعد التقرير الخاص بالطفل الذي تعرض للتعذيب من ‏المشرف عليه في العمل نتيجة أن التقرير ضعيف ولسوء كفاءته ولا يمكن أن يعود ‏للعمل في الطب الشرعي ما دامت الهيئة موجودة.‏

وأثارت قضية الطفل اليتيم ذو العشر سنوات ضجة واسعة على وسائل ‏التواصل الاجتماعي نتيجة تعرضه للتعذيب من قبل صاحب ورشة الحدادة في ‏منطقة التل بريف دمشق بعدما تداولت صورة له تظهر آثار التعذيب عليه.‏

وأوضح حجو أن الطبيب الشرعي الذي تم إيقافه أعطى الطفل مدة خمسة أيام ‏عطلة عن العمل بينما اللجنة الطبية التي ترأسها رئيس فرع الهيئة في ريف دمشق ‏أعطت الطفل شهراً أي ستة أضعاف، إضافة إلى أن التقرير سيغير من مجرى ‏المحاكمة وتصبح عقوبة المعتدي أشد.‏

وأشار حجو إلى أن الطبيب ليس طبيباً شرعياً وإنما كان مكلفاً من مديرية صحة ‏ريف دمشق نتيجة النقص في الأطباء الشرعيين، مؤكداً أنه لا يوجد كسور في ‏الطفل بل كدمات ورضوض.‏

ورأى حجو أن هناك قلة يسيئون إلى مهنة الطب الشرعي التي قدمت الكثير، داعياً ‏المواطنين إلى مراجعة مكتب الشكاوى في الهيئة لمعالجة مشاكلهم وخصوصاً أن ‏هناك تشدد من وزير الصحة نزار يازجي في هذا الموضوع. ‏

بانوراما طرطوس – الوطن

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.