خسوف للقمر مساء الثلاثاء في سوريا لن يتكرر خلال عامين

قال رئيس الجمعية الفلكية السورية الدكتور محمد العصيري إن “سوريا ستشهد خسوف ظل جزئي للقمر، سيتم بعده ضبط موعد عيد الأضحى علمياً، ولن يتكرر قبل عامين قادمين”.

وأوضح العصيري أن “خسوف الظل الجزئي يحدث حين يغطي ظلُ الأرض أكثر من نصف قرص القمر وليس كامله، أما الجزء الباقي فسيعبر منطقة شبه الظل فقط”.

وأضاف “تشير الحسابات إلى أنه خلال السنتين القادمتين لن يخضع القمر لأي خسوف ظل، وستكون جميعها من نوع خسوف شبه الظل صعب الملاحظة بالعين المجردة”.

وأوضح العصيري أنه ” من المعروف أن ظل الأرض الناتج عن حجب أشعة الشمس يقسم إلى منطقتين، الأولى شديدة العتامة تسمى ظل الأرض، وعند وقوع القمر فيها يسمى “خسوف الظل”.

وتابع ” وتحيط بهذه المنطقة أخرى أقل عتامة، تسمى شبه الظل، وعند وقوع القمر فيها يسمى “خسوف شبه الظل”، وهذا الخسوف غالباً غير ملاحظ بالعين المجردة لأن حجب أشعة الشمس عن سطح القمر يكون ضئيلاً للغاية”.

وأوضح العصيري “سيكون الخسوف مرئياً من أغلب دول العالم التي يكون القمر ظاهراً في سمائها أثناء الخسوف ومنها سوريا، وله أهمية استثنائية في ضبط موعد ولادة هلال ذي الحجة، مما يعني أنه بالإمكان الضبط العلمي لموعد عيد الأضحى بعده مباشرة، فالخسوف لا يحدث إلا إذا كان القمر بدرا تماماً” .

وعن مراحل الخسوف بتوقيت دمشق، قال العصيري “يدخل القمر منطقة شبه الظل مساء الثلاثاء في الساعة 9:43، وفي الساعة 11:03 سيبدأ القمر بالدخول إلى منطقة الظل، وسيلاحظ بدء تحوله تدريجياً إلى اللون الأحمر قليلاً”.

وتابع رئيس الجمعية الفلكية ” يصل القمر إلى أقرب نقطة من مركز ظل الأرض عند الساعة 12:30، وسبب اللون الأحمر هو أن جزءاً من أشعة الشمس يعبر الغلاف الجوي للكرة الأرضية، فيطرأ عليها انكسار يسمح بوصول الموجات ذات التردد المنخفض كاللونين الأحمر والبرتقالي إلى سطح القمر فيبدو بهذا اللون”.

وأكمل ” يبدأ القمر بالخروج من منطقة الظل في الساعة 1:59، وينتهي الخسوف الجزئي، ولا يحمل الخسوف أي آثار على البيئة أو الأرض، ومن الممتع متابعته حتى بالعين المجردة”.

وتابع العصيري ” تعد ظاهرتا الخسوف والكسوف من أجمل الظواهر الفلكية التي يشترك في حدوثها أهم ثلاثة أجرام فلكية بالنسبة لنا: الأرض الشمس والقمر”.

وأردف “يحدث الخسوف عندما تقع الشمس والأرض والقمر في مستوٍ واحد، وعلى استقامة واحدة، فتمنع الأرض أشعة الشمس من الوصول إلى سطح القمر، ويكون القمر عندها في مرحلة البدر المكتمل”.

وأضاف ” وجود القمر والشمس والأرض في على استقامة واحدة أساسي لحدوث الظاهرة، ولا يكفي أن تكون الأجرام الثلاثة في مستو واحد، والقمر في مداره حول الأرض يميل عن مدار الأرض حول الشمس بقيم تتراوح بين الخمس درجات صعوداً، والخمس درجات هبوطاً”.

يشار إلى أن الجمعية الفلكية السورية دعت من خلال صفحتها على “فيسبوك”، الناس لمتابع ظاهرة الخسوف من المرصد الفلكي السوري، وذلك احتفالاً بالذكرى الـ50 لهبوط الإنسان على سطح القمر.

الخبر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.