مياه حمام واصل «مقطوعة» في القدموس

يتم تزويد قرية حمام واصل إضافة إلى 27 قرية أخرى بالمياه من مشروع جسر الحاج حسن والمصدر المائي من نبع طبيعي غزير شتاءً وتنخفض غزارته في أشهر التحاريق إلى معدلات أقل من استطاعة المضخات العاملة بالمشروع كما حدث خلال السنوات السابقة. ودور المياه خلال المدة القريبة الماضية كان مرة كل سبعة إلى ثمانية أيام بسبب طول خطوط الإسالة والطبيعة الجغرافية حيث تم الاتفاق بين وحدة مياه القدموس والجهات المعنية بالمنطقة بأن تبقى المياه في كل حارة حتى يتم تزويد أعلى وأصعب موقع فيها بكمية لا تقل عن 2 م3/دور وحكماً المنازل الأخفض يتم تزويدها بكمية تزيد عن 2م3/دور وقد تصل إلى أكثر من 6م3/دور ويظهر ذلك من خلال العينة العشوائية لصرفيات المشتركين المأخوذة من حارات مختلفة من القرية ومقارنة هذه الصرفيات في كل دورة بما يقابلها من عام 2012.
وأكد مدير عام مؤسسة مياه طرطوس نزار جبور أن المؤسسة قامت بتحسينات عديدة في المشروع منذ عام 2012 وما زالت مستمرة حالياً وفي المستقبل القريب جداً، مضيفاً: ذلك لتعويض نقص غزارة النبع التي تحدث في سني الجفاف وفي أشهر التحاريق (آب- أيلول- تشرين الأول).
وبيّن أنه تم هذا العام فتح بئر ارتوازية جانب النبع بالمحطة الأولى وسيتم تجريبه تجربة نهائية خلال الأشهر القليلة القادمة ليوضع بالاستثمار العام القادم، كما تم الإعلان عن فتح بئر ثانية داعمة لمشروع جسر الحاج حسن بالمحطة الثالثة وبقيمة 34 مليوناً وذلك أيضاً لتأمين غزارة إضافية للمحطة الثالثة وتوفير مرحلتي ضخ وإجراء دراسة لاستبدال جزء من خط الضخ الاترنيت الكثير الأعطال بين المحطتين الأولى والثانية للمشروع بخط جديد من الفونت بقيمة 29 مليون ما يؤمن استمرارية ضخ وإمكانية زيادة الغزارة المستجرة من النبع هذا العام كمرحلة أولى والدراسة جاهزة للإعلان.
وأكد جبور أن المؤسسة تقوم بإجراء دراسة لاستبدال جميع الغواطس العاملة بالمشروع والمصمم على أساسها واستبدالها بمضخات أفقية لزيادة الغزارة المستجرة إلى الضعف وهذا الموضوع متابع عن طريق الوزارة (جهات مانحة) أو عن طريق موازنات المؤسسة التي يتم صرفها وفق الأولويات القصوى والملحة منعاً للهدر. مضيفاً: تم إيقاف الضخ من المحطة الخامسة للمشروع منذ عام 2012 وإغلاقها تماماً والتي كانت تضخ قسماً من مياه مشروع جسر الحاج حسن إلى القدموس لأن القدموس كانت تعاني شحاً كبيراً حيث كان دور المياه كل 12 يوماً في مدينة القدموس وكل 40 يوماً في الريف الشمالي إضافة لوجود قرى عطشى وبعد وضع خط الجر الثاني بالاستثمار عام 2015 تم الإبقاء على كامل مياه مشروع جسر الحاج حسن لقرى المشروع فقط.
وأشار إلى أن المشروع بمحطاته الأربع يعمل بطاقته الحالية القصوى وهو بحالة جهوزية عالية لم تكن بهذا الواقع منذ تنفيذ المشروع، مضيفاً: لدينا أولويات حالياً وبعد كل ما حدث من تحسين واستقرار بمدينة طرطوس للأعوام القادمة وهي تحسين قطاع جسر الحاج حسن ودعم ريف بانياس محور بيت السخي من خلال تطوير مشروع البيضة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.