شي بيرفع الضغط …أجور «التكسي» في بانياس تحلق عالياً!

برغم أن بانياس مدينة صغيرة في محافظة طرطوس لا تحتاج وقتاً طويلاً حتى تزورها من شمالها إلى جنوبها مشياً على الأقدام لكن تعرفة الركوب في التكسي حلقت مع نقل كراج الانطلاق من داخل المدينة إلى المدخل الشمالي للمدينة منذ أواخر العام الماضي.
واليوم تعاود التعرفة الارتفاع مرة أخرى مع ازدياد الطلب على مادة البنزين في الآونة الأخيرة وأصبح سائق التكسي يسوق الحجج ليتقاضى أجرة مضاعفة ولاسيما من أهالي الأحياء الجنوبية من المدينة التي تشكل أبعد منطقة عن كراج الانطلاق ولا توجد وسيلة نقل عامة تصل إليه ما يضطر الموظف والطالب والمريض وغيرهم للركوب بسيارات الأجرة التي تجاوزت تعرفة الركوب فيها اليوم أكثر من 600 ليرة لتصبح أغلى أجرة تكسي ليس في الساحل فقط، بل في القطر كما يقول الأهالي.
وقد عبر عدد من المواطنين -ولاسيما الطلاب- عن استيائهم الكبير من الحال التي وصلوا إليها، حتى إن بعض الأهالي توقفوا عن إرسال أولادهم إلى الجامعات، فعبء أجور المواصلات أصبح كبيراً جداً، لذلك أصبحت مطالبات سكان مدينة بانياس بأحيائها الشمالية والجنوبية تتركز على تأمين نقل داخلي يصل أحياء المدينة بكراج الانطلاق وهو مطلب ملح وضروري.

المهندس بشار حمزة رئيس مجلس مدينة بانياس الذي أكد بدوره العبء الكبير الذي يقع على عاتق المواطن من جراء المواصلات وخاصة أجرة التكسي التي فاقت الخيال، منوهاً بأن مجلس المدينة تواصل مع محافظ طرطوس بهذا الخصوص وطالب بتأمين خمسة باصات نقل داخلي لتخديم جميع أحياء المدينة، وقال حمزة: لقد وعدنا محافظ طرطوس بتلبية مطلب الأهالي وما زلنا بانتظار تزويدنا بحاجة المدينة من الباصات، فهي الحل الوحيد لتجاوز مشكلة النقل داخل المدينة والتخلص من أعباء الركوب بسيارات الأجرة التي أرهقت المواطنين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.