داء الكلب الفيروسي.. أعراضه وطرق علاجه

يعد داء الكلب مرض فيروسي ينتقل بالشكل الأشيع عن طريق عضة حيوان مصاب بداء الكلب، أو الخدش، أو بواسطة اللعاب.

ويبين أطباء أن “نسبة الوفاة عالية إذا ظهرت الأعراض السريرية ولم تتم الوقاية الصحيحة”.

ويضيف الأطباء أنه “على عكس ما هو شائع، توجد الكثير من الحيوانات التي تنقل هذا المرض كالثعالب والحيوانات البرية كالخفاش، والقرد”.

ويكون التصرف الصحيح في حال التعرض لعضة القيام بالغسيل الجيد مكان العضة باستخدام الماء والصابون ومن ثم الذهاب للمستشفى حتماً، لإعطائه المصل المضاد لهذا الداء مع سلسلة من اللقاحات.

وتظهر الأعراض مباشرة، وفي بعض الأحيان قد لا تظهر مباشرة بل بعد أسبوع أو شهر وفي حالات أخرى تصل الحضانة لسنة كاملة.

ويشرح الأطباء أن المرض يتكون على شكلين، الشكل الهياجي حيث يكون الشخص خائف من الماء، ومن الممكن أن ينتهي بالموت بسبب توقف التنفس والقلب.

اما الشكل الآخر، فهو الشكل الشللي حيث يكون سير المرض أبطأ وشلل من المنطقة المصابة وينتهي بالغيبوبة.

يشار إلى أن الوقاية من داء الكلب تتم من خلال إعطاء الكلاب اللقاحات، وللأشخاص ممن يتعاملون مع الحيوانات البرية بشكل مستمر، أو يعملون في المختبرات، أو مسافرين لأماكن موبوءة عليهم بأخذ اللقاحات اللازمة.

الخبر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.