بالمطاحشة والركض يبدأ سكان مدينة بانياس صباحهم

بانوراما طرطوس – رهف عمار:

تحت أشعة الشمس الحارقة الإنتظار أو المطاحشة هو الحل الوحيد لركاب اللاذقية- طرطوس-القدموس

معاناة حقيقية يعانيها سكان مدينة بانياس وريفها في خطوط السير الرئيسية جعلتهم يدفعون ضعف الأجرة المستحقة للوصول لأماكن عملهم وجامعاتهم والحال لا يختلف عليهم عند العودة لمنازلهم.

أربعة أو خمسة ركاب في المقعد و إذا ما عجبك لا تطلع ،وأربعمائة الأجرة وربما تختلف على مزاج الشوفير حسب الخط
بهذا المبدأ بعض الشوفيرية يستغلوا أي مكان تجمع للمواطنين بانتظار السرافيس.

إضافة لوصول عدة شكاوى من مختلف مناطق الريف في بانياس تشرح معاناتهم بالتنقل بين القرية والمدينة ومؤخرا معاناة التنقل ضمن المدينة ذاتها بعد إنشاء الكراج الجديد، بحيث أصبح البعض يحتاج ركوب سرفيس الكراجات للوصول إلى السوق لقضاء حاجاته و البعض الآخر يحتاج ركوب ثلاثة سرافيس للوصول للمكان المطلوب أو اللجوء لتكسي والذين بدورهم لم يمانعوا استغلال المواطن بزيادة التسعيرة على كيفهم دون محاسبة.

وفي شكوى أخرى من سكان الكولونية يعبرون بها عن سوء الخط والاعباء المادية الكبيرة التي باتت ترهقهم بأجور التاكسي لأن سرافيس خطهم لا يعملون بعد الساعة الواحدة.

ولا يخفى عن ناظر أحدهم صورة الكراج في وقت الصباح والظهيرة الممتلئة بالمواطنين المتعبين الإنتظار ولا سيما طلاب الجامعات والموظفين.

الأمر برسم المعنين لإيجاد حل يزيح بالدرجة الأولى أعباء النقل عن المواطنين الذي يعتبر من أبسط مقومات الحياة بتوفير باصات نقل كبيرة للخطوط المزدحمة و ضبط حالة الفوضى المنتشرة في كراجات بانياس .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.