آخر الأخبار

الطلائح البلاستيكية وألواح الفورميكا.. صناعات إحلال بدائل المستوردات

شكلت صناعة الطلائح البلاستيكية وألواح الفورميكا إحدى الصناعات الكيميائية المهمة التي انتشرت عبر عشرات المعامل في سنوات قبل الأزمة واستطاعت آنذاك سد احتياجات السوق المحلية من منتجاتها التي تستخدم لأغراض تعبئة وتغليف وتغطية مختلف المواد نظرا لقدرتها على حمايتها من التلف والعوامل الجوية كالشرائح المستخدمة في البيوت البلاستيكية الزراعية.

وحسب إحصائيات وزارة الصناعة فإن عدد المنشآت المرخصة لإنتاج الطلائح البلاستيكية 90 منشأة منها 35 عاملة وطاقتها الكاملة نحو 29274 طنا سنويا و30 منشاة متوقفة إضافة إلى 25 منشأة خارج الخدمة إضافة إلى منشأة واحدة للقطاع العام وهي الشركة الأهلية وتقوم بإنتاج الرقائق الزراعية بطاقة 3000 طن سنويا تغطي 50 بالمئة من حاجة السوق إلا أنها تعمل حاليا بأقل من طاقتها.

وتأتي توصية اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء باعتبار صناعة الطلائح البلاستيكية وألواح الفورميكا كإحدى صناعات إحلال بدائل المستوردات لدعم هذه الصناعة وتطويرها لتلبية احتياجات السوق المحلية.

وذكرت وزارة الصناعة أن مستوردات سورية من الطلائح البلاستيكية وصل إلى 7ر8 ملايين يورو في 2018 فيما تبلغ القيمة المضافة لهذه الصناعة من 20 إلى 25 بالمئة ما يجعل هذه الصناعة مطرحا استثماريا مغريا ورابحا.

واعتبر مدير عام الشركة الأهلية للمطاط الكيميائي أنس ياسين في تصريح لمندوب سانا أن هذه التوصية تمكن الشركة الأهلية والشركات الوطنية الأخرى من العمل وتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستغناء عن الاستيراد لافتا إلى ما يتوفر لدى الشركة من طاقات غير مستثمرة والتي تعمل بجزء بسيط من منتجاتها نتيجة المنافسة غير العادلة من المنتجات المماثلة المستوردة داعيا الجهات العامة إلى استجرار منتجات الشركة وتنفيذ تعميم رئاسة مجلس الوزراء بهذا الشأن ومساعدة الشركة في تسويق منتجاتها وتسهيل الحصول على المواد الأولية وهي الحبيبات البلاستيكية التي يتم استيرادها.

وأشار إلى أن الشركة الأهلية لم ترفع أسعار منتجاتها ومازالت أسعارها أقل بنسبة تتراوح بين 15 إلى 20 بالمئة عن السوق المحلية ما يجعل الفرصة مواتية أمام الجهات العامة والخاصة التي تستخدم منتجات الشركة لشراء احتياجاتها من الشركة.

وبشأن صناعة ألواح الفورميكا أوضحت وزارة الصناعة أن هناك 5 منشآت مرخصة في محافظة حلب وجميعها متوقفة مشيرة إلى أنه يتم تصنيع هذه المادة من البوليميرات المستوردة بشكل كامل وتبلغ القيمة المضافة لهذه الصناعة 47 بالمئة فيما يتم حاليا تلبية حاجة السوق من ألواح الفورميكا عن طريق الاستيراد مشيرة إلى ضرورة أن يتركز العمل في المرحلة القادمة على التواصل مع الصناعيين العاملين في هذا المجال من أجل إعادة تشغيل معاملهم.

ويشير ياسين في هذا المجال إلى اهمية دعم هذه الصناعة نظرا لانتشار استخداماتها بشكل واسع في المفروشات والأثاث الخشبي التي تشكل جزءا من احتياجات عملية البناء ما يعني أنها واحدة من الصناعات التي تلبي منتجاتها احتياجات مرحلة البناء والإعمار بالنظر إلى التوسع في الطلب المستقبلي عليها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.