آخر الأخبار

معاون وزير التجارة الداخلية: السلة الغذائية (المدعومة) لن تُوزع عبر البطاقة الذكية

أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك حمال شعيب أن السلة الغذائية “المدعومة” التي ستطرح مع بداية الشهر القادم في صالات السورية للتجارة لن توزع عبر البطاقة الذكية.

وأوضح شعيب أنه لا علاقة للسلة الغذائية بمذكرة التفاهم التي جرى توقيعها يوم الخميس 27/11/2019 بين وزارتي التجارة الداخلية والنفط، حيث أن هناك من ربط بين توقيت توقيع المذكرة مع قرب طرح السلة في صالات السورية للتجارة، لافتاً إلى أن المذكرة تأتي كخطوة استباقية تحسباً لأي طارئ قد يؤدي إلى نقص في توفر أي سلعة أساسية يحتاجها المواطن، مبيناً أنه طالما أن السلع متوفرة في صالات السورية للتجارة فلن يكون هناك حاجة لتوزيعها من خلال البطاقة الذكية.

وكان كل من وزير النفط والثروه المعدنيه المهندس علي غانم ووزير التجارة الداخليه وحماية المستهلك الوزير عاطف النداف وقعا على مذكرة تفاهم بهدف تقديم الخدمات اللازمه المتعلقه بتقديم عدد من السلع والمواد الغذائيه عبر نظام البطاقه الذكيه، بغية توزيع الدعم على مستحقيه وكسر الاحتكار، وكحل امثل بدلا من البطاقات التموينيه الورقيه وما يشوبها من اخطاء التطبيق وعمليات التزوير، على ان يوجه الدعم للعائلات.

وبخصوص الجدل المثار حول السلة ومكوناتها وأنها توازي أسعار السوق، أشار شعيب إلى صدور توجيهات من الوزير عاطف نداف لزيادة كمية بعض المواد التي تحتويها السلة ليصبح فارق السعر بينها وبين السوق بحدود 4 الاف ليرة سورية، وأضاف: “الهدف من السلة تأمين السلع الضرورية للمستهلك بنوعية جيدة وبسعر الكلفة توزع شهرياً تكون أقل من أسعار السوق بنسبة 40 % على أقل تقدير.

وتابع معاون وزير التجارة الداخلية: “ستكون هناك سيارات جوالة لتوزيع السلة الغذائية لتصل إلى مختلف المناطق مع توفيرها في جميع صالات السورية للتجارة، وحول ما إذا كانت ستتوقف الصالات عن بيع السلع التي تحتويها السلة خارج السلة، أكد شعيب أن تلك السلع ستبقى متوفرة للبيع بشكل افرادي لكن بسعر مختلف عن سعرها في السلة، بمعنى أن الصالات ستبقى تبيع السكر لكن بسعر أعلى من سعره المحدد ضمن السلة.

وكانت أعلنت المؤسسة السورية للتجارة مؤخراً عن طرح سلة غذائية بقيمة عشرة الاف ليرة فى صالاتها ومنافذ البيع التابعة لها بمختلف المحافظات اعتبارا من بداية الشهر القادم وذلك فى اطار تدخلها الايجابى بالاسواق وتأمين المواد الاساسية للمواطنين بأسعار منافسة، وتضم السلة: /5/ كيلوغرام سكر أبيض و/3/ كيلوغرام أرز و/3/ كيلوغرام برغل و/1/ كيلو غرام شعيرية و/1/ كيلوغرام معكرونة و/1/ كيلوغرام عدس مجروش و/1/ كيلو غرام حمص حب و/1/ كيلو غرام عدس حب و/2/ ليتر زيت دوار الشمس و علبة سمنة.

وفي سياق آخر أشار معاون وزير التجارة الداخلية إلى أن حملة الوزارة ومديرياتها التي انطلقت عقب إعلان زيادة الرواتب بهدف تحصين الزيادة ضد زيادة الأسعار، نتج عنها خلال نحو اسبوع أكثر من 2000 ضبط في مختلف المحافظات، وشهدت إغلاق المئات من المحال التجارية المخالفة، كإجراءات رادعة لمن وصفهم بضعاف النفوس من التجار، منوهاً بأن الحملة لم تقتصر على تجار المفرق والصغار كما يشيع البعض إنما طالت أيضاً بعض تجار الجملة الكبار، وشكلت نسبتهم نحو 10 % ممن تعرضوا للمخالفات، نتيجة محاولتهم التلاعب والبيع بأسعار زائدة.

إذاعة فرح اف ام

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.