آخر الأخبار

الاختبارات والتحاليل تثبت خلو الحمضيات من 116 مادة كيميائية ضارة

كشف مدير مكتب الحمضيات في وزارة الزراعة المهندس سهيل حمدان أنه تم إجراء عدة اختبارات وتحاليل للأثر المتبقي لثمار حمضيات (يوسفي كلمنتين) مأخوذة من إحدى المزارع المعتمدة والملتزمة ببرنامج الخدمة والمكافحة الذي تنصح به وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ومنذ عشرات السنين، حيث أظهرت نتائج الاختبارات والفحص أن أكثر من 80% من الحمضيات خالية من 116 مادة كيميائية ضارة تدخل في تركيب المبيدات الحشرية والفطرية ومبيدات الأعشاب أي إنها خالية من جميع هذه المواد الضارة بالصحة.
وبين حمدان أنه تم تنفيذ هذه الاختبارات بالتعاون مع شركة CCPB المسجلة في سورية لمنح شهادات الجودة للمنتجات الزراعية، وذلك في أحد المخابر المعتمدة خارج سورية والحاصل على شهادة آيزو(iso) 17025 المعترف بها عالمياً.
وأشار حمدان إلى أن التقرير أكد أن النتائج مقبولة حسب معايير كودكس ((Codex)) وحسب معايير الاتحاد الأوروبي EC396/2005 وتعديلاته، حتى إنها تتفوق عليهما لافتاً إلى أن هذه النتيجة تأكيد ودليل مهم للدور الكبير الذي تقوم به وزارة الزراعة منذ عشرات السنين من خلال برنامج المكافحة المتكاملة الذي تبنته ونصحت جميع مزارعي الحمضيات باعتماده لما له من أهمية كبيرة في الحصول على هذه النتيجة التي يمكننا البناء عليها بقوة، وخاصة في مجال التصدير الخارجي لأسواق جديدة تتطلب مواصفات وجودة عالية وبأسعار جيدة، مشيراً إلى أنه يمكن لشركات التسويق الخارجية الاستفادة من هذه المواصفات والبناء عليها ونشرها والحصول على القيمة المضافة الكبيرة جداً لمنتج الحمضيات السورية والذي مازلنا جميعاً محرومين من الاستفادة منها حتى تاريخه على مستوى الاقتصاد الوطني ومازال المنتج السوري يباع كأي منتج تقليدي من دون الاستفادة من مزاياه.
وأوضح حمدان أن آخر دراسة لمديرية مكتب الحمضيات بينت أن نسبة العصير والمواد الصلبة الذائبة (Brix) لأصناف الحمضيات السورية تتفوق على المعايير العالمية الموضوعة من قبل( Codex) وتتفوق على المنتجات المصرية والتركية وغيرها أيضاً، ويضاف إليها أن تكلفة إنتاج كيلو غرام واحد من الحمضيات على الشجرة تصل إلى 35 ليرة فقط وهي أقل تكلفة لإنتاج الحمضيات على مستوى العالم، بينما التكاليف الكبيرة تأتي من أجور النقل والعبوات واليد العاملة بالقطاف وأجور المشاغل ورسوم الشحن والتخليص والتبريد وغيرها.

تشرين

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.