آخر الأخبار

تحسن تدريجي لقطاع السياحة بحمص وعودة 70 بالمئة من المنشآت إلى الخدمة

مع تنامي الفعاليات السياحية المتنوعة وعودة نحو 70 بالمئة من المنشآت السياحية إلى الخدمة في مختلف أنحاء محافظة حمص زاد عدد السياح بنسبة 47 بالمئة عن العام الماضي حسب إحصاءات وزارة السياحة.

مدير سياحة حمص أحمد عكاش نوّه بالمقومات السياحية المختلفة التي تتمتع بها حمص من سياحة بيئية ودينية وثقافية واجتماعية فضلاً عن غناها بالعديد من المواقع الأثرية المهمة كتدمر وقلعة الحصن والأديرة والكنائس الأثرية ومنها كنيسة أم الزنار.

وأشار عكاش إلى أن الواقع السياحي في حمص كان أفضل هذا العام من السنوات السابقة مع تعافي المدينة من آثار الحرب الإرهابية وعودة الأمان إلى جميع مناطقها بفضل تضحيات الجيش العربي السوري، لافتاً إلى أن عدد السياح القادمين إليها بحسب إحصائيات وزارة السياحة تجاوز نسبة سبعة وأربعين بالمئة بالنسبة للعام الماضي كما زاد عدد نزلاء الفنادق لنهاية الشهر التاسع من هذا العام إلى 294 ألف نزيل بزيادة 63 بالمئة عن العام الماضي.

وبحسب مدير السياحة فإن نحو سبعين بالمئة من المنشآت السياحية المتضررة في حمص عادت إلى الخدمة، موضحاً أن 116 منشأة هي فعلياً اليوم داخل الخدمة بينها تسعة عشر فندقاً و97 منشأة إطعام في حين لا تزال هناك 31 منشأة متضررة في مدينة تدمر آملاً أن يعيد أصحابها تأهيلها قريباً.

وعدّ عكاش أنّ المنشآت ساهمت في نماء الحركة السياحية في المحافظة، لافتاً إلى حاجة المدينة وريفها إلى مزيد من الفنادق حيث لا تضم سوى ثلاثة فنادق في مدينة حمص و14 فندقاً في ريفها وهذا عدد قليل بالنسبة لما تتميز به المحافظة من مقومات سياحية وطبيعية وأثرية.

وحول النشاطات السياحية في حمص بيّن عكاش أن المديرية كثفت هذا العام من نشاطاتها من خلال إقامة العديد من المهرجانات والكرنفالات ودورات التأهيل السياحي وستعمل العام المقبل على إقامة مهرجانات سياحية في مناطق جديدة كضهر القصير والمنطقة الشرقية وتوسيع مهرجان ربلة ليشمل القصير بالتزامن مع تأهيل المنشآت السياحية القائمة فيها.

وبخصوص مدينة تدمر وواقعها السياحي لفت عكاش إلى أن عدد المنشآت المتضررة بشكل كامل 18 منشأة سياحية و13 مطعماً من مختلف المستويات، لافتاً إلى أنه يتم التحضير للمشاركة في ملتقى الاستثمار السياحي المقبل لتجهيز سبعة فنادق بتدمر عن طريق التشاركية بين المستثمرين وأصحاب المنشآت لإعادة تأهيلها مشيراً إلى أن عدد السياح إلى تدمر يتضاعف يوماً بعد يوم بفضل تعافيها من الإرهاب وعودة الأمان إليها بفضل تضحيات الجيش العربي السوري.

سانا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.