آخر الأخبار

حقوق الممرضات والممرضين خط أحمر لا يمكن تجاهله

لأن التمريض دخل مرحلة الخطر، ولأن “حقوق الممرضات والممرضين خط أحمر”، و للحفاظ على الحقوق المشروعة في ظل الأزمة التي تعصف بالمهنة.

نعم العناية في خطر، لأن التمريض دخل مرحلة الخطر.
إنها صرخة نتوجّه فيها إلى المعنيين وأصحاب القرار كافة والى شرائح المجتمع واتجاهاته وتوجّهاته، الى كل مواطن والى كل مريض، وأقل ما يقال فيها إنها صرخة الفرصة الأخيرة قبل فوات الأوان.

إنّ معاناة التمريض مزمنة، فبيئة العمل ليست مؤاتية وآمنة، والرواتب متدنية وطبيعة العمل اقل من 4%بينما المعالجيين والمخدرين طبيعه عملهم 75%، وحوافز قليلة ٧٠٠ كل ٣ اشهر ونقابة غير مفعلة المرسوم رقم ٣٨ لعام ٢٠١٢ لم يتم انتخاب نقيب للتمريض ولا اقرار النظام الداخلي والمالي فولادة النقابة دخلت العناية المشدده بعد مخاض عسير
وهاهم ممرضات مشافي الجامعات يقطعون الوجبات عنهم
وبعد ذلك سيتم اخلائهم من السكن الجامعي لماذا كرامة الممرض والممرضة مهدورة في بلادنا لا احترام لا تقدير طالما العقلية التحكم والوصاية نفسها على مهنة التمريص
أمّا أن نصل الى ما نحن عليه اليوم فهو أمر يستدعي دق ناقوس الخطر وإعلان وضع قطاع التمريض في العناية الفائقة حيث المهنة لا تقدير لها.

فالممرض الذي يبلسم الجراح أصبح جريحاً، فلا تعمّقوا جراحه، فهو يعتني بغيره ولا يجوز أن يصبح بحاجة الى عناية مهما كانت الأسباب والذرائع.

أن نسمع استغاثة الممرضات والممرضين ليس أمرًا عاديًا وعابرًا، فإن دلّ على شيء فهو أنّ القطاع الصحي يتّجه نحو المجهول.

إنّ المستشفيات لا يمكن أن تستمرّ بدون أطباء ولكنّها لن تستمرّ أيضًا بدون الممرضات والممرضين هم اساس العمل بالمشافي،لماذا يتم تهميشه اين العدالة والانصاف وهل التمريض درجة عاشرة

اليوم نطلق صرخة ونقولها بصراحة لا يمكن أن نستمرّ في هذه الحال وفي هذا النزف المتزايد، فالممرضات والممرضون بحاجة الى حقوقهم المهدورة والمسلوبة.

المطلوب من المعنيين والمسؤولين وأصحاب القرار تحمّل مسؤولياتهم كاملةً وليس تحميلها للممرضات والممرضين، والمطلوب اتخاذ إجراءات فورية وطارئة وفعالة لمعالجة الخلل الحاصل والمحافظة على حقوق ورواتب وطبيعة عمل وحوافز الممرضات والممرضين

فوزارة المالية والصناديق الضامنة، ووزارة الصحة، وإدارات المستشفيات مدعوّة لاتخاذ خطوات جدّية نعلنها لا لقرار التريث الصادر عن وزارة المالية

التمريض ليس ضعيفًا ولا نقبل أن يكون مستضعفًا، أعيدوا للممرضات والممرضين حقوقهم لأنها خطّ أحمر لا يمكن تجاوزه ولأننا جزء أساسي من القطاع الصحي لا يمكن تجاهله.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.