دراسة: سوء الوضع المالي يسبب اضطرابات جسدية ونفسية

كشفت دراسة أمريكية أن الأشخاص الذين يعانون وضعاً مالياً صعباً، يصابون بالإرهاق ويتعرضون لحالات نفسية صعبة مثل البكاء والشعور بالذنب.
ووفقاً الدراسة التي أجرتها شركة “كريديت سيسيم” المالية، فإن “82% ممن تراكمت عليهم الديون بسبب بطاقة الائتمان يشعرون بالإرهاق والضغط”، بحسب موقع “سكاي نيوز”.

وأضافت النتائج أن “40% من هؤلاء المتعثرين في السداد، يشعرون بالعار، بينما أكد ربع المستجوبين أنهم بكوا وذرفوا الدموع بسبب وضعهم المالي المعقد”.

وأوضحت أخصائية العلاج النفسي والباحثة في الدراسة، إيمي داراموس، أن “التوتر الناجم عن الوضع المالي يؤدي إلى تبعات وآلام في الجسم، ويؤثر أيضا على عمل الجهاز المناعي”.

وأضافت أنه “عندما يضعف جهاز الإنسان المناعي يصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وبالتالي، فإن نقص المال قد يؤدي إلى آلام في الرأس والمعدة”.

وبينت الباحثة أن “الشخص الذي يمر بأزمة مالية، لا يفكر كثيراً في العواقب المستقبلية، لأن الأهم بالنسبة إليه هو الخروج من المأزق المحدق به”.

وأشار الخبراء إلى أن “الإنسان الذي يتعرض للإجهاد والضغط من جراء التفكير في المال يعاني من تراجع في تدفق الدم على مستوى عدة مناطق بالدماغ”.

يذكر أن الأخصائيون النفسيون نبهوا في دراسة سابقة من آثار الأزمات المالية والديون المتراكمة على الفرد، والتي يمكن أن تؤدي في كثير من الأحيان إلى الانتحار في ظل عدم وجود حلول آنية سهلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.