عندما يكون الحوار مفيد و ممتع للمستمع والضيف معاً”

ومشيت بطريقي يستضيف الشاعر وسام رحال و ليس من الغريب على وسام رحال الشاعر السوري الفلسطيني ان يبهرنا بشعره الوجداني والوطني.
لكنّ برنامج ومشيت بطريقي لم يكتفِ بالشعر وحده بل عرّفنا بِ وسام الإنسان في حوار دافئ وعميق
مع معدة ومقدمة البرنامج اليسار احمد التي اعتدنا على نمطها المميز والمختلف في مزج حوار اذاعي ذكي وشيق .

بدأ بسؤالها عن ” الرحال ” الذي يحمله اسم وسام رحال، و عن بداية طريقه بما يحمله من مشقة ومغامرة و قصائد.
هل كان الحب هو الموقظ الاول لغفوة الشعر داخله ؟ ام هو الخليط السوري الفلسطيني ؟ وفي بداية اللقاء تحدث الشاعر عن مفهوم الإنتماء  لسوريا وفلسطين
أما عن رحلته في عالم الحروف فقد بدأت بعمر صغير جداً حيث كان أبن العشر سنوات عندما جسد حالاته النفسية من بكاء وفرح بخواطر طفولية تطورت مع الوقت إلى النثر  لحين نضوجها للشعر الموزون.

تخلل الحلقة جو من الدفء و الحب الغافي فقال وسام: الحب أصعب شيء ممكن أن يواجه الشاعر لاهتمامه الكبير بالتفاصيل والتدقيق عليها فالشاعر بطبعه يحول القطرة لبحر…
_وتحدث وسام أيضاً عن خطواته القادمة و ديوانه الجديد المنتظر كما وجّه رسالة إلى كل طموح يحاول ان يمشي في طريقه الخاص و ختمت الحلقة بصوت وسام مع احدى قصائده المميزة كالمعتاد.

وخلال حلقة هذا الأسبوع كان هناك ظهور لمؤسسة مبادرة حب الآنسة آلاء المغربي حيث جسدت الحب بمفهومها الخاص باطلاقها مبادرة حب الخاصة بعمال النظافة تزامناً مع عيد الحب ليلة الجمعة ١٤ شباط.
وأكدت مغربي أن الحب مستمر وغير مخصص لأشخاص معينين و دعت من استطاع الانضمام لمبادرتها وجبر خواطر الناس.
يذكر ان الحملة مستمرة يوم الخميس والجمعة الجاريين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.