آخر الأخبار

تهنئتي للأمَّهات في عِيدَهَنَّ الموافقْ 21 آذار من كل عام

عبد اللطيف عباس شعبان:

قبلَ أمسْ كانَ عيد المعلِّم ( الخميس الثالث من آذار الذي وافق هذا العام 19 / 3 / 2020 )، وكثيرا ما يُطلقون على المعلِّم صِفة المربِّي، واليوم الحادي والعشرين من آذار هو عيد المعلِّمة الأولى والمربِّية الأولى، التي سبقت كل معلِّم ومربِّي في تربية النشء الجديد، بل هي معلِّمة المعلِّمين ومربِّية المربِّين.
إنَّها الأُمْ، التي وردَتْ في وصيَّة الله عزَّ وجّلْ، ” ووصَّينا الإنسان بِوالدّيهِ إحسانا …”، والتي خصَّها خاتمُ النَّبيين قائلا ” أمُّك . ثم أمُّك . ثم أمُّك “.
والتي قال عنْها الشَّاعر المَعرِّي :
العيشُ ماضٍ فأكْرِمْ والديكَ به …… والأمُّ أوْلى بإكْرامٍ وإحسانِ
وقال عنْها الشَّاعر حافظ إبراهيم :
الأمَّ أُستـاذُ الأسـاتـذةِ الأُلـَى …… شَغلتْ مآثرُهمْ مدى الآفـاقِ
الأمُّ روضٌ إن تعهَّدهُ الحيـا …… بالـرَّيِ أوْرَق أيَّمــا إِيــراقِ
الأمُّ مـدرَســةّ إذا أعْـدَدْتهـا …… أعْدَدْتَ شعبًا طيِّبَ الأعْراقِ
وقال عنها الشَّاعر القروي :
ولـِـي أمٌّ حنــُــونٌ أرْضَعْتـنـي …… لُبـــانَ الحُــبِّ مــنْ صــدرٍ أحَـــنِّ
على بسَمـاتِها فتَّـحـْــتُ عينــي …… ومـِـن لثَمــاتـِهـــا رَوَّيـــتُ سِـنـِّـي
كمـا كــانـتْ تُنـاغيني أُنـاغـي …… ومـا كــانـــتْ تُغــنِّـيــنـي أُغــنـِّـي
سَقـاني حُبَّـهـا فـوْق احْتيـاجي …… ففـاضَ على الورى ما فـاضَ عنِّي

ومن خيرِ الدُّعاء ” يا رضى الله ورضى الوالدين ”
ونِعْمَ ما قاله الشَّاعر مسعود سماحة :
ومــا صِـــلٌّ تُرافقُـهُ المنايــا …… ويجْــري السُّـــمُ قَتـَّـــالا بِفِيهِ
بِأقبـحِ مِنْ عَقُـوقٍ لا يُـراعي …… كـَرامَــةَ أمِّــهِ ورِضـى أبيــهِ

وقد قِيل ” ليس على اللسان أعذَبَ منْ لفْظة أمِّي ”

أمَّا والديَّ اللَّذان توفَّاهما الله، فلنْ أفِيهما حقَّهما مهْما ترَحَّمْتُ عليْهما، فهُما بيْنَ يدَيْ رحْمةِ منْ لا يُضيع أجْرَ منْ أحسنَ عمَلا، وهو أرحمُ الرَّاحِمينْ.

عَزائي في زوجتي الفاضلة، أمّ أولادي الخيِّرينْ، المتفرِّغة لِتربيةِ أحفادي الناشئين….ومعارفي الأفاضلِ المحترمين، وآمالِ انتصارِ بلدنا على جميعِ المعتدينْ.
21 آذار / 2020 عبد اللطيف عباس شعبان

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.