آخر الأخبار

تخفيض دوام الإداريين في مشافي طرطوس

عملاً بتوجيهات وزارة الصحة والمحافظة للوقاية من فيروس كورونا، تم اتخاذ العديد من الإجراءات المشددة من قبل هيئات المشافي العامة بطرطوس «الباسل-الأطفال-بانياس».
مدير عام مشفى الباسل أكبر مشافي المحافظة الدكتور اسكندر عمار أكد أن الإجراءات المتخذة تبدأ من الباب الرئيسي وتنتهي بقسم الصدرية وتشمل جميع الأقسام حيث تم في إطار الإجراءات الوقائية تحديد مواعيد الزيارة من الثالثة حتى الخامسة قابلة للإلغاء حسب الظروف مع تقليل عدد الزوار للحد الأدنى ومنع اصطحاب كبار السن والأطفال، كما يتم رش وتعقيم الساحات العامة بعد انتهاء موعد الزيارة، إضافة لتعقيمها صباحاً قبل بدء الدوام من قبل فنيي التعقيم، ووضع دواسات مبللة بالمعقمات لتنظيف أسفل الحذاء توضع في الممرات الإجبارية وعلى كل مداخل المشفى ومداخل الأدراج، وتم الحد من التجمعات ضمن بهو العيادات الخارجية وترك مسافة أمان بين الأشخاص في جميع مرافق المشفى، وتعقيم المصاعد والأدراج والدرابزونات والأقسام والشعب والساحات الخارجية بشكل مستمر، وتوزيع بروشورات لمنع التدخين وأخرى توعوية حول الفيروس وطرق الوقاية منه.
وأشار عمار إلى أنه تم تخصيص مكان لفحص الحالات الصدرية في قسم الإسعاف مع اتباع جميع الإجراءات الوقائية والخطط الطبية للتعامل وفق كل حالة مرضية، وتم وضع خطة للتعامل مع المريض المشتبه فيه والمريض العادي والالتزام بوجود مرافق واحد مع مريض الصدرية العادية غير قابل للتبديل ويلغى وجود المرافقين في حالة الاشتباه، كما تم وضع خطة عمل في حال حدوث إصابات تتضمن تخصيص قسم معزول مع قسم عناية مشددة خاص به وتجهيز كل ما يلزم ذلك من إجراءات عزل وتعقيم بدءاً من المداخل الأساسية حتى العناية المشددة.
من جهته أكد مدير عام الهيئة العامة لمشفى الأطفال بطرطوس الدكتور ياسر جورية أن المشفى قامت بكل الإجراءات الوقائية المطلوبة ومنها.
تخفيف وجود الموظفين الإداريين في المنشأة إلى الحد المطلوب بما لا يعوق متابعة العمل الإداري، إضافة لدعم الطاقم الصحي وتأمين كل المستلزمات الضرورية لحسن سير العمل وتأمين الخدمة الأفضل للمرضى الأطفال وتعقيم جميع السطوح المكتبية والجدارية والأرضية بشكل يومي لعدة مرات وإيقاف الزيارات لذوي الأطفال المرضى والاقتصار على الأم فقط وتحديد جناح عزل مع عناية عزل مجهزة بوحدات تهوية اصطناعية وكل ما يلزم بهذا الخصوص.
مضيفاً: تم تقليص العمليات الجراحية الباردة إلى الحد الضروري مقتصرين على العمليات الإسعافية، علماً أن نسبة الإصابات والوفيات عالمياً عند الأطفال مازالت قليلة بسبب القدرة النشطة للجهاز المناعي عند الأطفال.
وفي مشفى الشهيد إياد أحمد إبراهيم بمدينة بانياس أكد مدير عام المشفى الدكتور عماد بشور لـ«الوطن» أن المشفى بجهوزية تامة لاستقبال الحالات الإسعافية على مدار (24) ساعة، مضيفاً: إنه تم منع الزيارات منعاً باتاً مهما كانت الأسباب، مع السماح بمرافق واحد فقط مع المريض الإسعافي، كما يتم إجراء العمليات الجراحية الإسعافية كالمعتاد، أما العمليات الباردة فتم تأجيلها في حال الضرورة، وتقرر أن يكون ارتداء الكمامة بشكل إلزامي داخل المشفى وهذا ينطبق على المواطنين مراجعي المشفى والمرافقين، حيث إنهم ملزمون بارتداء الكمامات واتخاذ التدابير الوقائية الشخصية ويعتذر المشفى عن استقبال المستهترين بالسلامة العامة.
ولفت إلى أنه يتم تعقيم المشفى كاملاً مرتين يومياً تعقيماً عميقاً ويشمل التعقيم نزلاء المشفى ومرافقيهم وتم فصل العيادة الصدرية التنفسية عن بقية عيادات المشفى منعاً لاحتكاك مرضاها مع بقية مراجعي العيادات وحدد دوام جزء من العيادات الخارجية من التاسعة صباحاً حتى الحادية عشرة قبل الظهر والجزء الثاني من الحادية عشرة حتى الواحدة.

الوطن

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.