آخر الأخبار

معامل جديدة للكمامات في سورية قريباً

أكد خازن غرفة صناعة دمشق وريفها أيمن المولوي وجود مصانع في سورية لصنع الكمامات، ومنذ 10 أيام بدأ مصنع جديد بالإنتاج وبجودة عالية، وهناك مصانع ستقلع بالعمل خلال أيام.

وأضاف المولوي أن هناك إنتاجاً مستمراً ودائماً للمعقمات والمنظفات، لكن كل مصنع لديه إنتاج معين يوزع على الأسواق وبحال استهلك في يوم واحد فهذه مشكلة، منوهاً بأن “الهجوم الكاسح” على السوق تسبب بنقص بعض السلع.

وتابع، أن بعض التجار استغل زيادة الطلب على السلع فرفع الأسعار، لكن الصناعيين لم يرفعوا سعر أي سلعة ومستنفرين مع كل القطاعات الصناعية لتسهيل وصول المواد الأولية إلى المصانع، بحيث تمر هذه المرحلة بسلام.

واعتبر خازن الغرفة أن إلغاء مؤونة الاستيراد على جميع المواد المسموح استيرادها قرار صائب جداً، وسيكون له أثر إيجابي في تأمين المواد الأولية اللازمة لصنع الكمامات والمعقمات، لكن سيستغرق توفر المواد شهر تقريباً.

وقبل أسابيع، دعا الصناعي عاطف طيفور الحكومة إلى دعم استيراد المواد الأولية اللازمة لتصنيع الكمامات، وخطوط إنتاجها وتمويلها لصناعتها محلياً، وتأمين حاجة سورية واحتياطي استراتيجي ثم التوجه للتصدير.

وأصدر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر خليل شباط الماضي قراراً منع بموجبه تصدير كمامات الأنف والفم المعقمة وغير المعقمة، بعدما قفز سعر العلبة التي تضم 50 كمامة من 1,500 إلى أكثر من 9,000 ليرة سورية خلال أسبوع واحد.

وبعدها، وجّه “مجلس الوزراء” بإلزام المعامل المتخصصة في إنتاج المعقّمات والكمامات والمستلزمات الطبية في القطاعين العام والخاص بالعمل وفق طاقتها القصوى، بما لا يقل عن 3 ورديات يومياً.

ويأتي إقبال المواطنين على المعقّمات والمنظفات والكمامات وشرائها بكميات كبيرة، بسبب خوفهم من فقدانها بحال وصول فيروس كورونا إلى سورية، أو فرض حظر تجوّل، لكن بدأت تنتشر كحول ومعقمات مغشوشة وغير مطابقة للمواصفات.

ولا يوجد حتى الآن أي إصابة بفيروس كورونا ضمن سورية، حسب تأكيدات “وزارة الصحة”، لكنها دعت إلى عدم الاستهانة به وأخذ الاحتياطات اللازمة، لاحتمال وجود حالات مصابة لم تظهر عليها الأعراض بعد.

لإذاعة “ميلودي”

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.