آخر الأخبار

للعام الثاني على التوالي .. سدود طرطوس مليئة بالماء وتبشر بموسم وفير

أوضح مدير الموارد المائية في طرطوس عيسى أن “كافة سدود المحافظة امتلأت بشكل كامل “امتلاء أعظمي” والتي يبلغ حجم تخزينها 116 مليون متر مكعب، والمياه الزائدة في السدود تتدفق عبر المفيض إلى النهر” .

وأشار حمدان إلى أن “أبرز السدود الممتلئة، سد الباسل والذي يبلغ سعته 103 مليون متر مكعب، وهو بحجم تخزين أعظمي صباح الإثنين”، مضيفاً “وشهد سد الباسل حجم تخزين كامل العام الماضي 2019”.

ونوّه مدير الموارد المائية إلى أن “سد الباسل يتم التعويل عليه، باعتباره أكبر سد في محافظة طرطوس، ويروي 10 آلاف هكتار ووارداته جيدة” .

وبيّن حمدان أن “امتلاء كافة السدود في محافظة طرطوس، يبشر بموسم مياه وري جيد”، لافتاً إلى أن “السدود الصغيرة على اعتبار أن سعتها التخزينية أقل من سد الباسل، فإنها تمتلئ كل عام امتلاء أعظمي وكامل”.

وتابع حمدان قائلاً “من بين هذه السدود، سد خليفة والذي يبلغ سعته 3 مليون متر مكعب، ولديه نبع خليفة قوي يغذيه ودائم الجريان”.

وذكر حمدان أن “هناك أيضاً سد الصوراني ويمتلئ امتلاء أعظمي كل عام، والذي يبلغ سعته 4.5 مليون متر مكعب، ويعتبر مصدر دعم لمياه الشرب في منطقة الشيخ بدر، ويغذي الينابيع المستثمرة من قبل مؤسسة المياه”، مشيراً إلى أن “إضبارته الفنية جاهزة، وسيتم وضعه قيد التنفيذ عندما تسمح الظروف لذلك”.

وأردف مدير الموارد المائية “أما سد دريكيش (سد الشهيد أحمد الخطيب) والذي يبلغ سعته 6 مليون م3، منذ أن تم الانتهاء من إنشائه وتعبئته عام 2015، فإنه يمتلئ كل عام امتلاء أعظمي وكامل” مشيراً إلى أن “نبع الدلبة الغزير جداً يغذيه، ويعتبر مصدر دعم لمياه الشرب”.

وأفاد حمدان أنه “لزيادة الاستفادة من الهطولات المطرية، ولإيجاد مصادر داعمة لمياه الشرب، يوجد سدان مدروسان، سعتهما التخزينية جيدة، ونأمل بأن يوضع السدان قيد التنفيذ في الخطط القادمة لوزارة الموارد المائية”.

وأضاف أن “من بين هذه السدود الداعمة لمياه الشرب، سد مرقية والذي يبلغ سعته 98 مليون م3، ويغذيه نهر مرقية الغزير، حيث بلغت غزارته في بداية فصل الشتاء الحالي 90 م3 بالثانية” مضيفاً “وهناك سد عين الكبيرة والذي تبلغ سعته 2.1 مليون م3”.

يُشار إلى أن كمية الأمطار الغزيرة التي هطلت على محافظة طرطوس خلال هذا العام، أدت لامتلاء كافة السدود، وساعدت في زيادة المياه الجوفية فيها وتعافيها بشكل كامل، بالإضافة إلى تفجر العديد من الينابيع في المحافظة .

الخبر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.