آخر الأخبار

قصة نجاح مشروع صغير يديره الشاب طارق إسماعيل

برأسمال قدره 35 ألف ليرة سورية أسس الشاب طارق إسماعيل من قرية بعمرائيل بريف مدينة بانياس مشروعه الزراعي الخاص بتربية النحل حيث بدأت رحلته المهنية بخليتين لا أكثر ليتحول اليوم وبعد عمل دؤوب إلى مشروع كبير يضم 50 خلية برأسمال يتجاوز ثلاثة ملايين ليرة سورية.

يقول اسماعيل لـ سانا الشبابية: طالما أحببت النحل ورغبت بتربيته وهو ما دفعني تحت ضغط الحياة وأعبائها المتزايدة إلى الانطلاق في مشروعي الخاص عبر شراء خليتين في البداية من النوع التقليدي وباشرت الاعتناء بهما وبدأت الخلايا بالتفريخ وزاد عددها تباعاً إلى أن وصلت إلى العدد الحالي ناهيك عن الإنتاج الذي أحصل عليه من العسل.

يتقن الشاب الاعتناء بخلاياه حيث يحرص على التجول بها في المراعي فتعطيه إنتاجاً متميزا مبينا أن التنقل يكون خلال فصل الصيف لكنه يعود بها إلى قريته خلال فصل الشتاء كونها منطقة دافئة مع احتمال فقدان بعض الخلايا خلال سنوات التربية بسبب عوامل الطقس أو قلة التغذية وخاصة في فصل الشتاء.

وبين الشاب أن للعسل أنواعا متعددة حسب المرعى منها اليانسون والليمون والحبة السوداء والكمون ولكل منها سعره أيضاً موضحاً أن كل خلية ناجحة تعطي انتاجا بحدود 20 إلى 30 كيلو عسل في كل موسم.

ويسعى إسماعيل إلى تطوير مشروعه وزيادة عدد الخلايا فهي الهواية التي يحب والعمل الذي يؤمن له مصدر رزق إضافي جيد.

غرام محمد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.